fbpx

 كيف نتعامل مع الشخص ذو الشخصية الحدية؟

نشر على, أكتوبر 18, 2023. بواسطة abdul qadr

يعد اضطراب الشخصية الحدية مرض نفسي شرس, إذ أن أغلب أعراضه تعرض صاحبها للانتقاد من من حوله, إذ يتسم  بتقلبات مزاجية، والميل إلى السلوكيات المدمرة، مثل تعاطي المخدرات والاكتئاب وعدم استقرار في العلاقات، لذلك سنتحدث ف هذا المقال عن كيف نتعامل مع الشخصية الحدية؟ ونبدأ بالتعرف على ما هو اضطراب الشخصية الحدية؟ وما أسباب الإصابة به؟ وكيفية علاجه؟ فتابع معنا هذا المقال.

ما هو اضطراب الشخصية الحدية؟

اضطراب الشخصية الحدية (Borderline Personality Disorder) هو اضطراب عقلي يتميز بتقلبات مزاجية شديدة وصعوبة فى تنظيم المشاعر. قد يعاني الأشخاص المصابون بالاضطراب من مشاعر قوية من القلق والغضب، والسلوكيات الاندفاعية والخوف من الهجر، وسمي هذا الاضطراب بهذا الاسم لأنه يتميز بمجموعة من الأعراض التى تشير إلى حدود غير مستقرة بين الذات والأحرين والواقع.

 

قد يهمك:اختبار اضطراب الشخصية الحدية 2022.. هل هو موثوق به أم لا؟ 

أعراض الشخصية الحدية 

توجد بعض الأعراض التي تميز الشخصية الحدية عن الاضطرابات النفسية الأخرى، وإليك أهمها:

  • تقلبات مزاجية شديدة.
  • خوف شديد من الهجر والفقدان.
  • العلاقات المتقلبة.
  • سلوكيات مضرة بالنفس مثل: القيادة السريعة، تعاطى المخدرات، الشراهة في تناول الطعام.
  • الصعوبة فى تحمل الوحدة والفراغ العاطفي.
  • التقلب بين الشك الزائد والثقة الزائدة.
  • الانفعالات الشديدة.
  • تشوه الصورة الذاتية.

 

قد يهمك: كيفية التعامل مع المريض النفسى العدوانى

أسباب اضطراب الشخصية الحدية

لا توجد أسباب محددة لاضطراب الشخصية الحدية، ولكن هناك عوامل تساهم فى الإصابة به, بما فى ذلك:

العوامل الوراثية 

أثبتت الدراسات العلمية أن العوامل الوراثية تلعب دورًا هامًا حيثُ أن الأشخاص المُصابين بالاضطراب قد يكون لديهم تاريخ عائلي من اضطرابات الشخصية الأُخرى. إن العوامل الوراثية قد تؤثر على كيفية استجابة الدماغ للمنبهات العاطفية، مما قد يؤدى إلى أعراض الاضطراب.

 

العوامل البيئية

تلعب العوامل البيئية أيضًا دورًا لا يقل أهمية عن العوامل الوراثية في تطور الاضطراب، فيُمكن أن يساهم تجارب الطفولة المؤلمة مثل: الإهمال أو سوء المعاملة. يشير الباحثون إلى أن العوامل الوراثية يتفاعلوا مع بعضهم البعض فيزيد من خطر الإصابة بالاضطراب.

 

قد يهمك: علاج الشخصية العصبية

الأنواع الفرعية لاضطراب الشخصية الحدية

يُمكن أن يُعانى الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الحدية من أعراض من أكثر من نوع فرعي.

النوع الأول: النوع الحدي العدواني The Petulant Borderline

النوع العدواني من الاضطرابهو نوع فرعي تظهر أعراضه في التعبير عن غضبهم من خلال السلوكيات العدوانية مثل الغضب أو التلاعب. قد يعانى أيضًا المريض من أعراض إضافية مثل العند، التوتر، كره الأوامر، التقلبات المزاجية، مشاكل فى العلاقات الإجتماعية.

 

النوع الثانى: النوع الحِدي المدمر للذات The Self-Destructive Borderline

هذا النوع من أنواع الاضطراب تظهر عليه أعراض مثل: كُره الذات و إيذائها بأشكال مختلفة كالانتحار أو تناول الكحول بشكل مفُرط أو تناول المخدرات 

 التغيرات المزاجية الحادة 

 

النوع الثالث: النوع الحِدي المثبط The Discouraged Borderline

هو نوع فرعي من الاضطراب يتميز بتلك الأعراض : نوبات غضب شديدة مع محاولة إنكارها، لوم النفس، الإحساس العالي بالرفض، التفكير الزائد، البحث عن المثالية، محاولة التحكم والسيطرة فى كل شئ.

 

النوع الرابع:النوع الحِدي المندفع The Impulsive Borderline

هو تصنيف للاضطراب يتسم بالعديد من الأعراض والسلوكيات النمطية. يتميز النوع الحِدى المندفع بالتصرفات السلوكية الضارة الأشخاص المصابون بهذا النوع الفرعي من الاضطراب قد يُظهرون سلوكيات مندفعة، مثل: التبذير في إنفاق المال. كما قد يشعرون أيضًا بالانفصال عن الواقع مما قد يؤدي إلى الأفكار الوهمية، احذر عزيزي القارئ قد يكونون أيضًا مفعمين بالطاقة ومبدعين ومتحمسين.

 

ما علاج الشخصية الحدية؟

علاج اضطراب الشخصية الحدية يتضمن مجموعة من الخيارات المختلفة، بما في ذلك العلاج الدوائي والعلاج النفسي والعلاج السلوكي المعرفي.

  • العلاج النفسي: هو العلاج الأساسي لاضطراب الشخصية الحدية فهو يهدف إلى مساعدة الشخص في فهم وتحسين العلاقات الشخصية والتعامل مع الانفعالات والتحديات النفسية.
  • العلاج السلوكي المعرفي(CPT): يركز هذا العلاج على تغيير الأفكار و السلوكيات السلبية التي تؤدي إلى الاضطراب وتعزيز الأفكار الإيجابية.
  • العلاج الدوائي: قد يوصف لك الطبيب المختص بعض الأدوية التي تساعد في إدارة بعض الأعراض.

كيف نتعامل مع الشخص ذو الشخصية الحادية؟

التعامل مع شخص يعاني من الاضطراب يتطلب فهمًا و دعمًا مناسبًا. إليك بعض النصائح التى يمكن أن تُساعدك في التعامل: 

  • اقرأ عن أعراض وسمات اضطراب الشخصية الحدية للتعامل مع المريض بشكل أفضل.
  • حاول أن تٌظهر تفهمك لمشاعره وتحدياته.
  • ضع حدودًا لنفسك لحماية نفسك من السلوكيات الضارة.
  • كُن ثابتًا في تقديم الدعم للمريض واعلم انه يستحق ذلك.
  • تعزيز التواصل الصحي والمفيد والتركيز على الإيجابيات في العلاقة.
  • إذا حدثت نوبات الغضب أو لاحظت سلوك مدمر أو عنيف من المريض حاول تهدئته.
  • لا تُحاول تغييره.
  • لا تأخذ سلوكياته على المحمل الشخصي. 
  • تشجيع المريض على الالتزام بالجلسات النفسية والتحدث مع الطبيب المختص.

قد يهمك: الفرق بين المرض العقلي والمرض النفسي ؟

كيفية الوقاية من اضطراب الشخصية الحدية؟

للأسف لا يوجد طرق وقائية من الإصابة بالاضطراب ولكن هناك بعض الإستراتيجيات التي يمكن اتباعها للحد أو من تقليل الإصابة به:

  • التطوير الشخصي وتعلم كيفية التعامل مع الضغوط الحياتية بشكل صحيح مثل: ممارسة التمارين الرياضية أو الإسترخاء.
  • العمل على بناء علاقات صحية والحفاظ عليها.
  • تعلم مهارات التواصل الفعال حيثُ أنها تُساعد في تحسين العلاقات الشخصية وتقليل التوتر.

 

اضطراب الشخصية الحدية والاكتئاب

قد يكون اضطراب الشخصية الحدية والاكتئاب يربطهما علاقة وطيدة ببعضهما البعض وذلك لأن الأشخاص المصابون بالاضطراب من الاكتئاب كجزء من أعراضهم. ومع ذلك من المهم معرفة أن الاكتئاب ليس جزءًا أساسيا وقد يكون أيضًا بشكل مستقل. 

يمكن علاج الاكتئاب المرتبط بالاضطراب بنفس الطرق المستخدمة فى علاج الاكتئاب العام. فيمكن أن يشمل العلاج النفسي والعلاج الدوائي.

 

قد يهمك:علاج الاكتئاب نهائيا والطريق الأمثل للتخلص من الاكتئاب

ما الفرق بين اضطراب الشخصية الحدية واضطراب ثنائي القطب؟

 اضطراب الشخصية الحدية وثنائي القطب هما اضطرابان نفسيان يُمكن أن يُسببا صعوبات في العلاقات اليومية، وبينهما أعراض مشتركة مثل: التقلبات المزاجية والسلوكيات المدمرة. ومع ذلك هناك بعض الإختلافات الرئيسية، مثل:

اضطراب الشخصية الحدية

  • اضطراب نفسي يتميز بتقلبات مزاجية حادة، سلوكيات مدمرة للذات، خوف من الهجر.
  • لا يوجد علاج نهائى للاضطراب، ولكن يمكن التخفيف أو السيطرة على الأعراض بالإلتزام فى الجلسات النفسية و الدوائى.

اضطراب ثنائي القطب 

  • هو اضطراب مزاجي.
  • يمكن علاجه بالجلسات النفسية والأدوية.

 

قد يهمك: علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب بالأعشاب بين الطب النفسي والطب البديل

 

هل يمكن الشفاء من اضطراب الشخصية الحدية؟

نعم, بعد فضل الله والذهاب وتلقي العلاج المناسب تتحسن معظم أعراض الاضطراب مع مرور الوقت، ويساعد الكشف المبكر والتواصل مع الطبيب واكتشاف الحالة مبكرًا وعلاجها في زيادة فرصة العلاج.

 

الخلاصة حول موضوع كيف نتعامل مع الشخص ذو الشخصية الحدية

 كما ذكرنا في هذا المقال أن اضطراب الشخصية الحدية بالرغم من صعوبة التعامل معه, إلا أنه يمكن أن تتحسن أعراضه ويعود المريض لطبيعته, حتى لو أخذ العلاج وقتا, لذلك لا ينبغي الاستسلام للمرض, وينبغي الالتزام بخطة العلاج التي يضعها الطبيب المعالج للحالة. 

 

وتذكر أن المرض النفسي مسألة هامة لا تقل أهمية عن الصحة الجسدية يجب على الجميع أن يكون لديهم فهمًا جيدًا للأعراض والطرق الوقائية. لذلك إذا كنت تعاني من أي من أعراض نفسية، فيرجى استشارة الطبيب على الفور.

 

المصادر

المصدر الأول

المصدر الثاني

المصدر الثالث

 

عن الكاتب

abdulqadr

قراءة المزيد

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


بحث