fbpx

أضرار المخدرات على العقل

نشر على, مارس 15, 2023. بواسطة عبد الرحمن

أضرار المخدرات على العقل كثيرة ومتعددة حيث أصبح تعاطي المخدرات قضية تزداد صعوبة معالجتها حيث تجاوزت جميع الحواجز الاجتماعية والاقتصادية بسرعة وابتليت منازلنا وأحيائنا وبلداتنا الصغيرة ومناطقنا الريفية أيضًا بمشكلة تعاطي المخدرات على اختلاف أنواعها، ليس هذه المشكلة الوحيدة ولكن أضرار المخدرات على العقل تؤدي إلى حدوث موجة هائلة من الإدمان وسوء المعاملة والقتل وانتشار حوادث السرقة في شوارعنا، ولذلك وجب علينا جميعًا محاربة هذه الآفة الضارة بشبابنا وتقديم من ابتلي بالتعاطي لمستشفيات الطب ومراكز العلاج من الإدمان مثل مستشفى الوعي الجديد التي تبذل قصارى جهدها في علاج الشخص المدمن كما تحرص على تحسين سلوكه لضمان عدم معاودة التعاطي مرة ثانية.

هل تعاطي المخدرات يذهب العقل؟

دراسات كثيرة تم إجراؤها على عينة من المتعاطين للمخدرات وبعد الدراسة والبحث كانت النتيجة أن أضرار المخدرات على العقل خطيرة جدًا لأنها تغيب العقل وتغير سلوك الإنسان من سلوك بشري طبيعي إلى سلوك حيواني شرس في أغلب الأحيان.

ويعد الإدمان على المخدرات مرض معقد للغاية يتعارض مع طبيعة الوجود البشري والنفس البشرية السليمة ويحتاج إلى مختصين وخبراء لمعرفة كيفية علاج هذه المشكلة بنجاح ولعل أبرز ما تقدمه مستشفى الوعي الجديد للطب النفسي وعلاج الإدمان هو انتقاء أسلوب العلاج الأمثل الذي يناسب هذه الحالة دون غيرها وتعد هذه ميزة قلما نجدها في المستشفيات الأخرى التي غالبًا ما تستخدم نفس أسلوب العلاج مع كل المرضى.

كيف تؤثر المخدرات على العقل؟ 

أضرار المخدرات على العقل خطيرة وتؤثر سلبيًا على القدرة على التفكير السليم لدى الشخص المدمن ويمكن القول أن المخدرات تعد سببًا في ذهاب العقل فهي لا تقدم وعودًا لأي شيء سوى الموت والدمار.

ويعد العقل أو الدماغ مركز اتصالات يتكون من بلايين من الخلايا العصبية حيث تمرر شبكات الخلايا العصبية الرسائل ذهابًا وإيابًا إلى أعضاء الجسم المختلفة كالعمود الفقري والجهاز العصبي والتنفسي وغيرهم وهذه الشبكات العصبية تنسق وتنظم كل ما نشعر به ونفكر فيه ونفعله ولكن مع تعاطي المخدرات وإدمانها تتلف خلايا الدماغ والخلايا العصبية، والناقلات العصبية، والمستقبلات، بسبب إغراقها بالدوبامين الذي تنتجه المخدرات فتجعل الفرد يشعر بالبهجة والمتعة والسعادة.

وهذا الشعور الخاطئ بالنشوة هو الذي يجعل الفرد يكذب ويسرق وحتى يقتل ليجرب الإحساس مرة أخرى ولذلك يجدر التأكيد هنا على أخطار وأضرار المخدرات على العقل ويمكننا أن نسميها النشوة الناتجة عن المواد التي تغير العقل.

أضرار المخدرات على العقل والتفكير

عن طريق الإطلاق الكيميائي للدوبامين الناتج عن تعاطي المواد المخدرة يكون الدوبامين في مستوى عالٍ في الدماغ، فإنه ينتج إحساسًا مبتهجًا بالمتعة المتزايدة ويؤدي ذلك إلى استعباد العقل لعامل الإدمان وفي النهاية يغير الإدمان الطريقة التي يعالج بها الدماغ المعلومات والبيانات والتفكير المنطقي الذي يتحول بسبب المخدرات إلى تفكير شاذ غير سوي.

وتكثر الاحتمالات في وقوع الحوادث والجرائم التي ترتبط ارتباط وثيق بتعاطي المخدرات والإدمان التي فقد الكثيرون أحباءهم وأبنائهم بسببها ولعلك عزيزي القارئ ترى بنفسك يوميًا أرواحًا تُزهق بسبب تعاطي المخدرات بأنواعها.

قد يهمك أيضًا: أضرار المخدرات على الشباب

هل يعود الدماغ بعد ترك المخدرات؟

بحسب أقوال الأطباء والمتخصصين أن الدماغ تنتج مادة الدوبامين المسؤولة عن الشعور بالسعادة والمتعة والاتزان بشكل طبيعي ولكن مع وجود عنصر خارجي وهو المخدرات التي تفرز نفس هذه المادة في جسم المتعاطي يتوقف الدماغ عن إنتاج الدوبامين وتكتفي بالدوبامين الذي يأتيها من الخارج عن طريق تعاطي المخدرات.

لذلك عندما يتوقف المدمن عن التعاطي يشعر بمعاناة تنتج عن أعراض الانسحاب وكان دماغه تعاقبه قليلًا حتى لا يعود إلى التعاطي مرة أخرى ولكنها سرعان ما تنتج وتفرز هذه المادة مرة أخرى بشكل طبيعي ويعود الوضع لما كان عليه قبل مرحلة التعاطي والإدمان.

ومن الجدير بالذكر أن العلاج أصبح متاحًا ونسب الشفاء والعلاج أصبحت عالية جدًا تصل في كثير من الأحيان إلى 95% فلا تتردد إذا كنت أحد المتعاطين للمخدرات في التواصل مع مستشفى الوعي الجديد وطلب المشورة والمساعده والعلاج في سرية تامة.

خلاصة موضوع أضرار المخدرات على العقل

أضرار المخدرات على العقل في حد ذاتها مشكلة صعبة تفقد العقل توازنه الطبيعي وتؤدي إلى اختلال التفكير والتصرفات المنطقية فعندما نتدخل في كيمياء الدماغ الطبيعية، فإننا نتسبب في اختلال توازنها ولذلك ينبغي البحث عن سبل العلاج السريع والفعال للتخلص من آفة تعاطي المخدرات والتخلص من أضرارها التي تنعكس على العقل والجسم والحالة النفسية بل والمجتمع بأسره.

مصدر 1

مصدر 2

مصدر 3

عن الكاتب

عبد الرحمن

قراءة المزيد

اكتب ردًا أو تعليقًا