fbpx

مدة بقاء الكحول في الدم وأهم 6 عوامل قد تُطيل من تلك المدة

نشر على, أكتوبر 29, 2022. بواسطة sahar yosef

إذا كنت تناولت كأساً أو اثنين من الكحول، ربما تتساءل عن مدة بقاء الكحول في الدم والأنظمة الأخرى، وهذا يعد مصدر قلق كبير لدى العديد من الأشخاص بعد ليلة طويلة من الشرب، أعلم جيداً أن المشروبات الكحولية قد تتضمن العديد من الأنواع والأسماء المختلفة مثل البيرة، النبيذ، الجعة، الكحول.. وما أشبه ذلك) وكل منها يحتوي على كمية مختلفة من الكحول، ولكن في النهاية تُستقلب إلى نفس النتائج ويُكشف عنها بنفس طُرق التحليل. 

لذا سوف يتناول هذا المقال في طياته أهم المعلومات والتساؤلات التي تُثار حول استقلاب الكحول، مدة بقاء الكحول في الدم، ومدة بقاء الكحول في البول، وطريقة التخلص من الكحول في البول بما في ذلك مشروبات تساعد الجسم على التخلص من الكحول في الجسم وأدوية طاردة للكحول من الجسم، فتابع القراءة. 

كيف تتم عملية التمثيل الغذائي للكحول؟ 

بينما نتحدث عن مدة بقاء الكحول في الدم، لماذا لا نتعرف أولاً كيف تتم عملية التمثيل الغذائي للكحول، غالباً ما يتم تكسير الكحول بواسطة الكبد، والذي يمكنه استقلاب ما يقرب من مقدار مشروب واحد خلال الساعة في الرجال عن النساء لماذا؟.. هناك عدة عوامل تؤثر بحد كبير في سير عملية استقلاب الكحول في الجسم سوف نتحدث عنها لاحقاً خلال هذا الموضوع سوف توضح الإجابة على هذا السؤال بالضبط، ولكن الآن سوف نسلط الضوء أولاً على خطوات تكسير أو استقلاب شرب الكحول أو الخمر في الجسم. 

  • عندما يتناول الشخص مشروباً من الكحول، فإن يمر بالتأكيد من الفم إلى المعدة، حيث يتم امتصاص جزء كبير جداً بشكل مُباشر إلى مجرى الدم، وذلك من خلال بطانة أنسجة المعدة والأمعاء ومن ثم إلى جميع أجزاء الجسم بما في ذلك الدماغ، بعض الأشخاص لديهم مستوى عالٍ من إنزيمات (ADH, ALDH) في المعدة تساعد في امتصاص الكحول إلى الدم، ويقال إن النساء لديهم مستويات أقل من تلك الأنزيمات وهو ما يفسر جزء من الإجابة على السؤال السابق ذِكره. 

 

  • يصل الكحول عبر الدم إلى الكبد، ومن ثم يبدأ بعملية تنظيف الجسم من الكحول، حيث يطرد ما يقرب من 90٪ من الكحول عبر الدم، والنسبة الأخرى تخرج من الكلى عن طريق البول  والرئتين عن طريق التنفس والجلد عن طريق العرق. 

بالطبع عملية التمثيل الغذائي للكحول تستغرق مدة زمنية، تلك المدة تختلف فيما بينها في أجزاء الجسم المختلفة، فنجد أن مدة بقاء الكحول في الدم تختلف عنها في البول أو اللعاب أو الشعر وما إلى ذلك، وتختلف أيضاً من شخص لآخر تبعاً لعدة عوامل، دعونا أولاً نتعرف على تفاصيل مدة بقاء الكحول في الجسم. 

ما هي مدة بقاء الكحول في الجسم؟ 

اعتمادًا على كمية الكحول التي يتناولها الشخص وبعض العوامل البيولوجية، يمكن أن يختلف مقدار الوقت الذي من خلاله يتم الكشف عن وجود الكحول في نظام الجسم، والجدول التالي يُوضح مدة بقاء الكحول في أجزاء الجسم المختلفة:

النظام الحيوي في الجسمالوقت في نظام الجسم
مدة بقاء الكحول في الدمتصل مدة بقاء الكحول في الدم لمدة 6 ساعات بعد تناول آخر مشروب من الكحول.

مدة بقاء الكحول في البولتتراوح مدة بقاء الكحول في البول ما بين 12_24 ساعة بعد آخر مشروب
مدة بقاء الكحول في اللعابمدة بقاء الكحول في اللعاب من 12_24 ساعة بعد تناول آخر مشروب من الكحول
مدة بقاء الكحول في الشعر
تطول مدة بقاء الكحول في الشعر لتصل إلى 90 يوماً.
مدة بقاء الكحول في التنفسيستمر بقاء الكحول في التنفس لمدة تتراوح ما بين 12_24 ساعة.

6 عوامل تؤثر في مدة بقاء الكحول في الدم وباقي أجزاء الجسم 

لا يوجد مدة زمنية محددة لـ مدة بقاء الكحول في الدم ولكن يأتي الاختلاف في المدة لوجود العديد من العوامل المؤثرة في تلك المدة، وفيما يلي أهمها:

  1. كمية الكحول التي يتناولها الشخص، فكلما زادت كمية المشروب، طالت مدة بقاء الكحول في الدم وباقي أجزاء الجسم. 
  2. وزن الجسم، وُجد أن الأشخاص الذين يحملون وزناً زائداً وكمية زائدة من الأنسجة الدهنية، تطول مدة بقاء الكحول لديهم عن الأشخاص الأقل في الوزن، وهذا يرجع إلى امتصاص الأنسجة الدهنية للكحول وصعوبة خروجها منها. 
  3. الغذاء، تناول الشخص الكحول على معدة فارغة يساعد على الامتصاص السريع له، بينما الطعام يقلل من عملية الامتصاص ومن ثم تطول مدة بقاء الكحول في الدم والجسم. 
  4.    4. الجنس، يقال إن النساء تمتلك نسبة أعلى من الأنسجة الدهنية وهذا يؤثر على طول مدة بقاء الكحول في الدم كما ذكرنا سابقاً. 
  5.    5. الأدوية، يمكن لبعض الأدوية مثل المضادات الحيوية، أدوية السعال والبرد، الأدوات المضادة للقلق، ومضادات الاكتئاب أن تتفاعل مع الكحول،   وتُحدث مضاعفات داخل الجسم، وتطيل من مدة بقاء الكحول في الدم.
  6.   6.الحالة الصحية لشارب الخمر، حيث إن أمراض الكبد والكُلى والمعدة تجعل من الصعب معالجة الكحول كما تُطيل من مدة بقاء الكحول في الدم.

واعتماداً على مدة بقاء الكحول في الدم وأنظمة الجسم المختلفة، تم تحديد طُرق تحليل الكحول للكشف عن شاربها، والسطور السابقة سوف نتحدث عن طريقة تحليل الكحول. 

 تعرف على طريقة تحليل الكحول 

 تقنية تحليل شرب الكحول أو تحليل شرب البيرة كما هو مُتداول في الشوارع بين الشباب، عملية من خلالها يتم الكشف عن النواتج النهائية بعد استقلاب الكحول داخل الجسم، لمعرفة ما إذا كان الشخص شارب خمر أم لا، كما يعتمد على عدة طرق مختلفة لفحص عينات من سوائل الجسم المختلفة والتي يبقى فيها الكحول فترة زمنية بعد التوقف عن الشُرب كما ذكرنا سابقاً، فنجد مثلاً:

تحليل الكحول في البول 

من أسرع الطرق المستخدمة في الكشف عن شرب الكحول، حيث يعتمد على استخدام تقنية كارت الفحص السريع وذلك من خلال اتباع الخطوات التالية:

  • تجميع عينة من البول في وعاء معقم مخصص لذلك. 
  • أخذ بضع قطرات من البول ووضعها في المكان المخصص لوضع العينة على الكارت. 
  • الانتظار لبعض دقائق ثم قراءة العينة، وتسجيل النتيجة تبعاً الملاحظات المدونة على الكارت. 

ويمكن الحصول على النتيجة الحقيقة من خلال عمل التحليل خلال مدة بقاء الكحول البول المذكورة أعلاه، هذا بالإضافة إلى اتباع شروط وتعليمات إجراء الفحص. 

تحليل الكحول في البول يحدد ما إذا كان الشخص شارب كحول أم لا ولا يمكن الاعتماد عليه في تأكيد النتيجة أو الحصول على تركيز المشروب داخل الجسم، بل هناك تكنيك آخر يتم التأكد من خلاله عن مدى صحة نتيجة التحليل، مثل إرسال عينة من الدم أو اللعاب للمعمل لإجراء التحليل وتحديد التركيز، وهذا يعتمد أيضاً على مدة بقاء الكحول في الدم واللعاب. 

تُثار أسئلة من البعض حول هل تحليل الكحول مُعرض للخطأ أو الغش؟.. هذا السؤال من الأسئلة المهمة للغاية والتي يجب الانتباه إليها أثناء إجراء التحليل، والفقرة السابقة سوف نتحدث بالتفصيل عن إجابة هذا السؤال. 

 تحليل الكحول للعسكريين والحيل الخادعة لإبطال مفعول الكحول 

من المؤكد أن نتيجة تحليل شرب الكحول الإيجابية لها تأثير سلبي على الحياة العسكرية، لذا يقوم الجيش بإجراء اختبار الكحول بشكل عشوائي للعسكريين، ومن يُثبت لديه إيجابية التحليل يتعرض إلى عقوبات قانونية صارمة. 

وما يترتب على ذلك قيام العسكريين الذين يشربون المشروبات الكحوليات ويخافون عواقب اكتشاف الأمر بين القوات المسلحة، بمحاولات لإبطال مفعول الكحول قبل إجراء تحليل شرب الكحوليات، وإليكم بعض من تلك الحيل المستخدمة فيما بينهم:

  • تخفيف عينة البول بوضع المزيد من الماء. 
  • إضافة بعض من المواد الكيميائية مثل الصابون، أو الكلور أو أياً من المنظفات الأخرى. 
  • الاستعانة بـ عينة من عسكري آخر لا يشرب الكحول. 
  • تناول المزيد من الأعشاب الطبيعية. 
  • شرب اللبن  أو الخل الأبيض. 
  • تناول المزيد من الماء قبل إجراء الفحص مباشرةً. 

ولكن ما سبق ذكره من طرق خادعة لإبطال مفعول الكحول لا يوجد له أي أساس من الصحة، ولا تؤثر على مدة بقاء الكحول في الدم ولا تساعد في طرده من الجسم، كما أن أثناء تحليل الكحول للعسكريين يتم من خلال إجراءات مشددة أثناء جمع العينات، هذا بالإضافة إلى استخدام أحدث كروت ذات جودة عالية توضح مدى غش العينات ولا تعطي أي نتيجة للتحليل، هذا بالإضافة إلى عمل اختبارات معملية تأكيدية للعديد من النتائج للتحقق من نتيجتها. 

ويجب عدم الانسياق وراء معتقدات الآخرين حول محاولاتهم في إبطال العينة، وقم باتباع الطريقة المهنية الصحيحة لإبطال مفعول الكحول وتنظيف الجسم منه تماماً حتى تحصل على نتيجة سلبية حقيقة لتحليل الكحول، وإليكم طريقة التخلص من الكحول في البول والجسم بشكل كامل. 

تعرف على طريقة التخلص من الكحول في البول 

إبطال مفعول الكحول مهنياً تحت إشراف الطبيب هو الطريقة الآمنة والفعالة في تنظيف الجسم من الكحول، حيث يعتمد على خطوتين مهمتين وهما:

  • الديتوكس (سحب السموم من الجسم) 
  • إدارة الأعراض الانسحابية للكحول. 

الديتوكس سحب السموم من الجسم 

تنظيف الجسم من سموم الكحول المتراكمة من خلال تشخيص حالة مدمن الكحول وتحديد البروتوكول الدوائي المناسب لحالته هو الخطوة الأولى في الشفاء، حيث يتم استخدام الأدوية التي تساعد الكبد والكلى والرئتين في طرد فضلات الكحول المتراكمة بعد استقلابه في الجسم وفيما يلي أهم أدوية طاردة للكحول من الجسم:

  • الفاليوم (الديازيبام). 
  • ليبريوم (كلورديازيبوكسيد). 
  • (أتيفان) لورازيبام. 

تلك الأدوية لا تستخدم إلا تحت إشراف الطبيب المُعالج لتجنب المخاطر والمُضاعفات التي قد يتعرض لها الشخص إذا اُسيء استخدامها.

إدارة الأعراض الانسحابية للكحول

بمجرد التوقف عن الشرب، تبدأ أعراض الانسحاب الجسدية والنفسية المؤلمة في الظهور والتي تظهر أيضا خلال عملية الديتوكس، لذا يصف الطبيب أيضا بعض من الأدوية التي تساعد في تحكم وتسكين الآلام لتخطي تلك الأزمة، ومن أهم تلك الأعراض التالي:

  • صعوبة في النوم والشعور بالقلق والتوتر. 
  • الصداع. 
  • آلام في البطن والمعدة، بما في ذلك الشعور بالغثيان والقيء. 
  • ارتفاع شديد في درجة الحرارة، مصحوب بتعرق شديد في الجسم. 
  • الارتجاف والارتعاش. 
  • الهلوسة. 
  • الشعور بالارتباك. 

 تعرف على مزيد من المعلومات حول أعراض انسحاب الكحول من الجسم.

ولكن توقف الشخص مدمن الكحول عند تلك الخطوة يعرضه إلى حدوث الانتكاسة، لأن طرد الكحول من الجسم فقط غير كافي للتعافي من إدمان الكحول، لذلك من المهم إقناع الشخص بضرورة استكمال مراحل العلاج الأخرى للحصول على نتيجة مرضية لا تعرضه للشرب مرة أخرى. 

كما أن هناك بعض من العوامل التي تساعد أيضاً في تسريع عملية تنظيف الجسم من الكحول والوصل لدرجة التعافي في وقت قصير، منها التالي:

  • تناول مشروبات تساعد على التخلص من الكحول في الجسم والحفاظ على رطوبة الجسم مثل الماء، وبعض من الأعشاب التي تساعد في تسكين الآلام والتحكم في الأعراض الإنسحابية، وهذا يتم تحت مراقبة الطبيب أيضاً. 
  • أخذ قسط من الراحة والنوم عدد ساعات كافية لراحة الجسم والعقل،وعدم بذل مجهود شاق. 
  • اتباع نظام غذائي صحي دسم بالخضروات والفواكه، وتجنب الوجبات السريعة التي تحتوي على المواد الدهنية لتجنب طول مدة بقاء الكحول في الدم. 

قد يهمك التعرف على تأثير الكحول على الجهاز العصبي. 

الخلاصة 

خلال مدة بقاء الكحول في الدم والأنظمة الحيوية الأخرى للجسم، تظهر على شارب الخمر علامات وأعراض الشرب كما يؤثر الكحول خلال تلك المدة على الوظائف الحيوية للكبد والكُلى ويُرقهما، لأنهم الأعضاء المسؤولة عن استقلاب الكحول وطرد نواتجه خارج الجسم. 

مدة بقاء الكحول في الدم وباقي أجزاء الجسم تساعد في الكشف عن شاربي الكحول من خلال إجراء اختبار الكحول بالتقنيات المختلفة المتخصصة للتحليل سواء كانت إجراءات سريعة مثل استخدام كارت اختبار البول أو جهاز تحليل الكحول باستخدام الهواء الخارج من الفم أثناء التنفس، أو إجراءات معملية بخطوات دقيقة داخل المختبر والتي تؤكد أيضاً على نتائج التقنيات السريعة ويكون لديها القدرة على تحديد تركيز الكحول في الجسم، وهي أكثر دقة عن الطرق الأخرى. 

فإذا كنت مدمناً على المشروبات الكحولية، فكر جيداً في المخاطر الصحية التي قد تتعرض لها لاحقاً ولا تنساق وراء الشعور بالنشوة والاسترخاء الذي يحدث بشكل مؤقت، وسارع في طلب المساعدة من مستشفى الوعي الجديد لعلاج الإدمان والطب النفسي للتعافي تماماً من إدمان الكحول. 

المصادر 

المصدر الأول 

المصدر الثاني

المصدر الثالث

عن الكاتب

sahar

اسمي سحر يوسف مصرية الجنسية، تخرجت من كلية العلوم قسم الكيمياء الحيوية، وحاصلة على دراسات عليا في الكيمياء الحيوية، أعمل في مجال كتابة المحتوى والتحرير الإلكتروني منذ 3 سنوات، أحب الكتابة والقراءة كثيرًا، لدي شغف كبير في الكتابة والبحث عن معلومة ونقلها للقراء بكل مصداقية، وأشعر بالفخر عند إفادة الآخرين بمقالاتي المتنوعة، وأخيرًا أنا ممتنة كثيرًا للعمل ضمن فريق الموقع.

قراءة المزيد

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


بحث