fbpx

الفورتايؤكسيتين أحدث أدوية الإكتئاب

نشر على, يونيو 10, 2024. بواسطة asmaa sayed

يعد الاكتئاب من أكثر الاضطرابات تعقيدًا وتحديًا للعلاج مع تقدم العلم والبحث المستمر، يظهر في الأفق بصيص أمل جديد يُعرف باسم الفورتايؤكسيتين ، وهو عضو فريد في عائلة مضادات الاكتئاب يُعتبر هذا الدواء ثورة في علاج الاكتئاب، حيث يُقدم آليات عمل مبتكرة وفعالية مُحسنة مع آثار جانبية أقل .

في هذا المقال، سنغوص في أعماق الفورتيوكسيتين، مستكشفين كيف يُمكن لهذا العلاج الجديد أن يُحدث تغييرًا جذريًا في حياة المصابين بالاكتئاب

ما هو دواء الفورتايؤكسيتين

دواء  الفورتايؤكسيتين  ، المعروف أيضًا باسم الفورتيوكستين والذي يحمل الاسم التجاري برينتيليكس (Brintellix)، هو مضاد للاكتئاب ينتمي إلى فئة المثبطات الانتقائية لإعادة امتصاص السيروتونين.

يعمل عن طريق تثبيط امتصاص السيروتونين الانتقائي في الدماغ، مما يساعد على إعادة توازن النواقل العصبية يتميز بأنه يساعد على النوم دون أن يفتح الشهية للطعام، وهذه خاصية جديدة تميزه عن غيره من العلاجات المشابهة.

يستخدم الفورتايؤكسيتين لعلاج اضطراب الاكتئاب الشديد، وقد أظهرت فعاليته في عدة دراسات تراوحت مدتها من ستة إلى ثمانية أسابيع، بما في ذلك دراسة أجريت على كبار السن من الضروري الحرص على عدم أخذ هذا الدواء من تلقاء نفسك حتى وإن شعرت بأنك أفضل .

فطبيبك فقط بإمكانه تحديد طول فترة العلاج به، التي قد تكون  6 شهورالفورتايؤكسيتين، المعروف أيضًا باسم فورتيوكستين، هو دواء ينتمي إلى فئة مضادات الاكتئاب ويُستخدم بشكل أساسي لعلاج اضطراب الاكتئاب الشديد.

يعمل عن طريق تثبيط امتصاص السيروتونين الانتقائي في الدماغ، مما يساعد على إعادة توازن النواقل العصبيةبالإضافة إلى استخدامه في علاج الاكتئاب، يمكن أن يصفه الأطباء لحالات أخرى وفقًا لتقديرهم الطبي ومع ذلك، يُنصح بعدم استخدام فورتاؤكسيتين دون استشارة الطبيب، خاصةً في الحالات التالية:

موانع الإستخدام

  • فرط الحساسية تجاه أي من مكونات الدواء.
  • فترات من الإثارة، أو فرط النشاط، أو هوس.
  • العمر يقل عن 18 عامًا.
  • نوبة قلبية.
  • استخدام مثبطات أوكسيداز أحادي الأمين (MAO)، خلال 14 يوم الماضية أو أثناء العلاج.
  • خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.
  • خلال الرضاعة.
  • يُستخدم الدواء بحذر تحت إشراف الطبيب في حالات مثل مشاكل في الكبد أو الكلى، فرط الغدة الدرقية، الصرع، الجلوكوما، مستويات منخفضة من الصوديوم في الدم، اضطراب الوجداني ثنائي القطب، النزيف ومشاكل في تخثر الدم.

الجرعة الموصى بها الفورتايؤكسيتين

الجرعة الموصى بها لدواء فورتاؤكسيتين تعتمد على الحالة الصحية للمريض وتقدير الطبيب. بشكل عام، يبدأ العلاج بجرعة منخفضة يتم زيادتها تدريجيًا حسب الحاجة واستجابة المريض من المهم جدًا اتباع تعليمات الطبيب بدقة وعدم تغيير الجرعة دون استشارته.

للبالغين، الجرعة الابتدائية المعتادة هي 10 ملغ يوميًا، وقد تُزاد إلى 20 ملغ يوميًا بعد أسبوع واحد الجرعة القصوى الموصى بها هي 20 ملغ يوميًا يُفضل تناول الدواء في نفس الوقت كل يوم للحفاظ على مستويات ثابتة من الدواء في الجسم.

من الضروري الالتزام بالجرعة المحددة وعدم التوقف عن تناول الدواء فجأة دون استشارة الطبيب، حيث قد يؤدي ذلك إلى ظهور أعراض انسحابية. كما يجب الانتباه إلى أن الاستجابة الكاملة للعلاج قد تستغرق عدة

الفورتيوكسيتين: آلية العمل والتأثيرات

  • يُعيد توازن المواد الكيميائية في الدماغ، خاصةً السيروتونين.
  • فعال في علاج اضطرابات المزاج مثل الاكتئاب.
  • آلية عمله غير معروفة بالكامل.
  • تأثيرات متعددة على مستقبلات السيروتونين
  • تأثيرات ناهضة على مستقبلات 5-HT1A.
  • تأثيرات مضادة على مستقبلات 5-HT3.
  • الدور الدقيق لهذه التأثيرات في مكافحة الاكتئاب غير مؤكد.
  • مقارنة بمضادات الاكتئاب الأخرى
  • يؤثر مباشرةً على مستقبلات السيروتونين المختلفة.
  • يثبط امتصاص السيروتونين.
  • يعمل كمضاد/ناهض وناهض جزئي.
  • يُعتقد أنه يعزز التأثيرات المضادة للاكتئاب ويمنع إزالة حساسية الخلايا العصبية قبل المشبكي.

الآثار الجانبية المحتملة

  • الغثيان، خاصةً عند الجرعات العالية.
  • آثار جانبية أخرى تشمل الإسهال، جفاف الفم، الإمساك، والقيء.
  • قد يحدث الدوخة، الأحلام غير الطبيعية، الحكة، أو العجز الجنسي.
    مخاطر متزايدة
  • قد يزيد من خطر الأفكار أو السلوك الانتحاري لدى الشباب

التفاعلات الدوائية والتوصيات

  1. قد يزيد من خطر النزيف، خصوصًا مع أدوية تزيد من خطر النزيف.
  2. يمكن أن يُحدث نوبة هوس لدى مرضى اضطراب ثنائي القطب غير مشخص.
  3. يُسبب نقص صوديوم الدم، خاصةً لدى كبار السن أو مستخدمي مدرات البول.
  4. قد يؤدي التوقف المفاجئ إلى صداع، تقلبات مزاجية، أو سيلان الأنف.
  5. يجب طلب المشورة الطبية عند ظهور طفح جلدي أو علامات تحسسية.
    التأثيرات على الوزن والشهية
  6. احتمال زيادة الوزن أقل مقارنةً بمضادات الاكتئاب الأخرى.
  7. قد يحدث زيادة أو فقدان الوزن بنسب متفاوتة.
  8. الزيادة في الوزن قد تكون بسبب تغيرات في الشهية أو التمثيل الغذائي.

الاستخدام والسلامة

  • قد لا يكون مناسبًا لمن لديهم مشاكل في الكبد أو تاريخ من النوبات.
  • لم يتم إثبات سلامة وفعالية الدواء لدى الأطفال.
  • يُرتبط باحتمالية أعراض الانسحاب لدى الأطفال حديثي الولادة.
    الاسم التجاري والتوافر
  • متاح تحت الاسم التجاري Trintellix.
  • الاسم السابق Brintellix تغير لتجنب الخلط مع دواء Brilinta.

نصائح للمرضى

  • يُنصح بتناول الدواء مرة واحدة يوميًا، صباحًا أو مساءً.
  • يُبدأ بجرعة 10 ملغ يوميًا، قابلة للتعديل.
  • يجب تناول الدواء حسب توجيهات الطبيب وعدم التوقف دون استشارة.
  • يجب الانتباه لأي تغيرات في الحالة المزاجية أو السلوك.
  • يُنصح بطلب المشورة الطبية عند ظهور أعراض متلازمة السيروتونين.
  • يجب التحدث مع الطبيب عند ظهور أعراض حساسية شديدة.
  • يُنصح بعدم تناول أدوية أخرى دون استشارة الطبيب.

مدة بقاء الدواء في الجسم

يعد الفورتايؤكسيتين   بمثابة مرساة للأمل للعديد من المرضى الذين يعانون من الاكتئاب يتميز هذا الدواء بنصف عمر يمتد لحوالي 66 ساعة، مما يجعله مثاليًا للإعطاء مرة واحدة يوميًا يبدأ رحلته في مجرى الدم بعد جرعة واحدة .

حيث يستغرق من 7 إلى 11 ساعة لبلوغ ذروة تركيزاته، وبمجرد أن يتم تنظيم الجرعات بانتظام، تظل مستوياته في الدم مستقرة نسبيًا ومع ذلك، يحتاج الأمر إلى حوالي أسبوعين حتى تستقر هذه المستويات في الجسم بشكل كامل.مع بداية العلاج الفورتايؤكسيتين.

، قد يلاحظ المرضى انخفاضًا في أعراض الاكتئاب خلال الأسبوعين الأولين لكن الصبر مفتاح الراحة، إذ قد لا تظهر التأثيرات الكاملة للدواء إلا بعد الأسبوع الرابع أو حتى بعد ذلك في دراسة معينة، تبين أن 61% من المشاركين شهدوا تحسنًا ملحوظًا في أعراض الاكتئاب بعد 4 أسابيع من العلاج، بينما استغرق 15% آخرون مدة تصل إلى 8 أسابيع لتحقيق الشفاء. ومع مرور 8 أسابيع، تستقر التأثيرات وتستمر في التحسن.

تجارب على فاعلية فورتاؤكسيتين

لقد أكدت خمس تجارب على الأقل، استمرت ما بين 6 إلى 8 أسابيع، على فعالية الفورتيوكسيتين في العلاج وقد لوحظ أن الأشخاص الذين تناولوا الفورتايؤكسيتين  لفترة أطول كانوا أقل عرضة لتكرار نوبات الاكتئاب بشكل ملحوظ مقارنة بأولئك الذين تناولوا دواءً وهميًا.

مقياس هاميلتون

على الرغم من أن الفورتايؤكسيتين  معتمد رسميًا لعلاج الاكتئاب فقط، إلا أنه يُستخدم أحيانًا خارج نطاق التسمية لعلاج القلق وقد أظهر تحليل لأربع تجارب أن المرضى الذين يعانون من اضطراب القلق العام الشديد، وفقًا لمقياس تقييم هاميلتون للقلق بدرجة لا تقل عن 25.استفادوا بشكل كبير من الفورتايؤكسيتين مقارنة بأولئك الذين لم يعانوا من القلق بهذه الشدة.

حيث كانوا أكثر عرضة لتجربة الاستجابة (بنسبة أرجحية 1.2)  (بنسبة أرجحية 1.05) مقارنةً بتناول حبوب الدواء الوهمي ومع ذلك، يشير الباحثون إلى أنه بسبب العدد المحدود من التجارب، هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث قبل أن يصبح استخدام  الفورتايؤكسيتين  لعلاج اضطراب القلق العام ممارسة روتينية.

التفاعلات

التفاعلات الدوائية هي جزء لا يتجزأ من علم الأدوية، والفورتايؤكسيتين ليس استثناءً. قد تؤثر بعض الأدوية على فعاليته، أو مدة عمله، أو قد تزيد من الآثار الجانبية، أو قد يكون لها تأثير أقل عند تناولها مع الفورتيوكسيتين. من المهم التحدث مع الطبيب لإدارة هذه التفاعلات بشكل صحيح.

الأدوية الشائعة التي قد تتفاعل مع الفورتايؤكسيتين تشمل:

  1. مضادات التخثر مثل الوارفارين، والأدوية التي لها تأثيرات تسييل الدم مثل الأسبرين أو مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.
  2. مضادات الاختلاج مثل الفينيتوين، الفينوباربيتال، أو بريميدون.
  3. مضادات الذهان التقليدية وغير التقليدية مثل أولانزابين، كيتيابين، زيبراسيدون.
  4. أي دواء قد يسبب النعاس، مثل البنزوديازيبينات، مضادات الهيستامين من الجيل الأول، ميتوكلوبراميد، أو المواد الأفيونية.
  5. مدرات البول مثل فوروسيميد.
  6. الأدوية التي قد تؤثر على ضربات القلب عن طريق إطالة فترة QT.
  7. أدوية الصداع النصفي مثل سوماتريبتان أو ريزاتريبتان.
  8. مضادات الاكتئاب الأخرى والأدوية التي تؤثر على السيروتونين.
  9. الأدوية التي يتم استقلابها بواسطة نفس الإنزيمات (CYP2D6).
    تفاعلات خطيرة، وأحيانًا مميتة، قد تحدث عند تناول الفورتيوكسيتين مع مثبطات MAOI. يجب عدم تناول الفورتيوكسيتين مع MAOI وخلال 14 يوم.

بينما نقف على عتبة فجر جديد في علاج الاكتئاب، يُعد الفورتيوكسيتين بمثابة نجم يضيء درب الأمل للكثيرين مع تأثيره المتميز على الناقلات العصبية وتحسينه لجودة الحياة .

يمثل هذا الدواء خطوة مهمة نحو مستقبل حيث يُمكن للمصابين بالاكتئاب أن يعيشوا حياة أكثر سعادة وإنتاجية ومع استمرار البحث والتطوير، نتطلع إلى ما ستكشفه الأيام القادمة من إمكانيات علاجية جديدة تسهم في رفع معاناة الملايين حول العالم.

مصدر١

مصدر٢

مصدر٣

 

عن الكاتب

asmaa

قراءة المزيد