مراحل التعافي من الإدمان

نشر على, أبريل 20, 2022. بواسطة hend darweesh
أهم الاعتبارات التي تُساعدك في اجتياز مراحل علاج الإدمان بفعالية تعرف على خطوات علاج الإدمان في المنزل علاج إدمان المخدرات بالقران ما هي أعراض التعافي من الإدمان ما هي الحلول المقترحة في حل مشكلة الإدمان مراحل التعافي من الإدمان

مراحل التعافي من الإدمان؛ بمثابة بارقة أمل أمام المدمن والأهل للتخلص من مشكلة الإدمان على المواد المخدرة؛ التي كثيرًا ما يُقابلها المجتمع بالتضخيم، وتوقع صعوبة مواجهتها، لتأثيرها الممتد على الأهل والمحيطين بعد المدمن، ولكن الأن من الممكن الوصول إلى التعافي من الإدمان نهائيًا في ضوء خوض تجربة العلاج بكل مراحلها، لهذا تابع معنا في هذا المقال للتعرف على ما يمكنه مساعدتك في التوجه لطلب العلاج من الإدمان على المواد المخدرة، والوصول لحياة هنيئة بدون مخدرات .

كيفية اقناع مدمن المخدرات بضرورة الإقلاع عن المواد المخدرة والمرور بتجربة مراحل التعافي من الإدمان.

مساعدته بالتعرف على وقوعه في مشكلة خطيرة : 

كثيرًا ما يكون المدمن غير مدرك لما يمر به خاصة في مراحل الإدمان الأولى؛ لتأثيره بحالة الانتشاء، وعدم التطرق لضغط التعاطي عليه، وإحساسه بالثقة، والارتياح الشديد من تجربة الإدمان؛ لهذا يحتاج إلى من يلفت انتباهه إلى وجود مشكلة خطيرة يُعاني منها، ولها تطور سريع عليه حتى لو لم يشعر به الآن .

تقديم الدعم النفسي له :  

تُعد من أهم النقاط التي تُساهم بشكل فعّال في علاج إدمان المخدرات؛ فعندما يلحظ مدمن المخدرات المقربين له متواجدون بجواره، دون أن يقدموا توجيهات صاخبة، أو يلومونه يشعر شيئًا فشيئًا بأهمية التوقف، وطلب العلاج .

الابتعاد عن اتباع أسلوب الضغط وتشويه صورته :

تشيع أساليب تدخلية كثيرة من الأهل في محاولة إقناع الابن أو أحد أفراد الأسرة للتوقف عن تعاطي المخدرات مثل أسلوب الإشعار بالذنب، والتهديد والقسوة، والنبذ، ورفضه بوضوح، كل ذلك يجعل المدمن أكثر عنادًا، وعنفًا، وبعدًا عن التفكير في العلاج من الإدمان .

تشجيعه على طلب العلاج :

الحوار القائم على التشجيع، يُساعد المدمن على تغيير نمط تفكيره عن الإدمان، والحرص على السعي لطلب العلاج، كما أنه من شأنه أن يقوي من عزيمة المدمن لمتابعة مراحل علاج الإدمان عند بدء العلاج، خاصةً حينما يصل إلى مرحلة عميقة من الإدمان على المخدرات .

أربع خطوات تُساعد المدمن في طلب علاج الإدمان

هناك مجموعة من الخطوات التي إن وجدها المدمن في نفسه تُمكنه من طلب العلاج من الإدمان على المخدرات، وتُعينه في وقت لاحقٍ من اجتياز مراحل التعافي من الإدمان، وهما كما يلي :

الوعي بمشكلة الإدمان :

الاعتراف بالإدمان يجعل المدمن ينتبه إلى المشاكل التي يقع فيها بسبب الإدمان على المواد المخدرة، على المستوى الشخصي، والمحيطين به .

الإقرار بوجود الإدمان :

في هذه الخطوة يسقط إنكار المدمن بمشكلته مع الإدمان، وتتضح رغبته في العلاج، وإن لم يتحدث بذلك مباشرةً، ولكن هي خطوة مهمة أمام طريق العلاج .

محاولة تكرار التوقف عن التعاطي :

تُعد هذه الخطوة من أكثر الخطوات أهمية في طريق علاج الإدمان، ودليل لرغبة المدمن على تبطيل تعاطي المخدرات، وقد يكون كثرة المحاولات ناتجة عن متابعة برنامج علاجي جزئي، لا يستهدف في العلاج استكمال مراحل التعافي من الإدمان .

البدء في التعافي :

تتوطد رغبة المدمن في ضرورة العلاج من الإدمان، ويبدأ بالفعل في البحث عن مركز متخصص يُساعده على التخلص من الإدمان على المخدرات، وتحقيق التعافي بعلاج شامل مراحل التعافي من الإدمان، التي سنتعرف عليها الآن بالتفصيل .

تعرف على مراحل التعافي من الإدمان 

يختلف البرنامج العلاجي بين الأفراد المدمنين بحسب ما يتناسب مع حالة كل واحد منهم على حده، وبرغم اختلافه إلا أنه لابد أن يتضمن مراحل التعافي من الإدمان جميعها؛ حتى يكون برنامجًا متاكلًا، ويهدف إلى التعافي، وتخليص المدمن من الإدمان نهائيًا، وتكون كما يلي :

مرحلة الفحص والتشخيص :

أُسس العلاج الصحيح من الإدمان على المواد المخدرة تقوم على فحص المدمن وتشخيصه جيدًا؛ حتى يُمكن الآتي :

  • وضع التشخيص السليم للمدمن .
  • تسهيل البدء في تنسيق برنامج سحب السموم من الجسم، ومن ثم وضع باقي خطوات البرنامج .
  • يُهمد الفحص من التعرف على حالة المدمن بشكل أولي لحين التعامل معه مباشرةً، ويشمل الفحص هذه النقاط :
  • التعرف على الحالة الصحية للمدمن من حيث الأمراض المصاحبة للإدمان، والأمراض السابقة له؛ لتحديد التدخل العلاجي المناسب، بالتوازي مع علاج الإدمان .
  • التعرف على حالة المدمن النفسية بحصر الاضطرابات المتزامنة التي يُعاني منها المدمن، والمعرفة المبدئية بالحالة النفسية قبل الإدمان .
  • التعرف على الوضع الاجتماعي للمدمن؛ لتحديد مستوى الدعم الذي يحتاجه .
  • التعرف على مدى المشكلات التي تعرض لها قبل الوقوع في الإدمان .
  • تحديد مستوى الإدمان على المواد المخدرة .
  • التعرف على صدق رغبته في تجربة العلاج من الإدمان .
  • وضع الاحتياطات اللازمة من المتابعة والمراقبة الواعية .
  • تحديد التجهيزات التي تُناسب حالة المدمن خلال فترة العلاج من الإدمان .
  • الاستعداد لتوفير كافة الخدمات التي يحتاجها المدمن أثناء العلاج .

مرحلة التدخل الدوائي :

تُعرف بمرحلة تنظيف الجسم من المواد المخدرة، ويبدأ العلاج بالفعل مع المدمن عند التوقف عن التعاطي، يتم التدخل هنا بالأدوية المناسبة لحالة المدمن، وتُساعد الأدوية في تخفيف أعراض انسحاب المخدر من الجسم، وتسهيل إزالة السموم .

تكون أكثر الأعراض الانسحابية خلال هذه المرحلة جسدية، ويُرافقها أعراض نفسية أيضًا وتتضح أصعبها في رغبة المدمن للرجوع للتعاطي نتيجة الآلام الجسدية، وصعوبة تكيف الجسم دون مخدر، وانخفاض مستوى الشعور بالراحة؛ والذي يبدو في الشعور بالضيق، ونوبات التأزم النفسي في هذه الفترة .

تستمر فترة تنظيف الجسم من المخدرات من أسبوع إلى عشرين يومًا، وبعد هذه الفترة يكون تم إزالة السموم من الجسم نهائيًا، وتختلف فترة انسحاب المخدر من الجسم على عوامل كثيرة هي :

  • طول فترة الإدمان .
  • كمية المواد المخدرة .
  • نوع المواد المخدرة .
  • حالة الجسم الصحية .
  • طرق التعاطي .

تتسم فترة خروج المخدر من الجسم بالصعوبة؛ لأن بها يحدث تغيير كبير للمدمن فسيولوجيًا ونفسيًا، يرتفع معه احتمالية التعرض لنوعين من المخاطر هما :

  • خطر التعرض لمضاعفات صحية كالتعرض لحالة الهذيان الارتعاشي التي تحدث لمدمن الكحول خلال انسحاب الكحول من الجسم، فإن لم يتم التعرف عليها وإدارتها يحدث تطور بها يصل لمستوى النوبات الشديدة، وربما الموت .
  • خطر التعرض للانتكاسة .

لهذا يجب أن يكون طلب العلاج من الإدمان داخل مركز متخصص لعلاج الإدمان، ويُحذر من محاولة علاج الإدمان ذاتيًا لتفادي التعرض للمخاطر السابقة، وضمان الوصول للتعافي نهائيًا بالمرور بكل مراحل التعافي من الإدمان، ولابد من التركيز على هذه الاعتبارات لجعل هذه المرحلة تمر بسلام على المدمن :

  • أن يكون هناك حرص من المدمن أو الأهل المرافقين له على أن يتم سحب المخدرات من الجسم بواسطة متابعة طبية .
  • لابد من توجيه المدمن لممارسة التمارين الرياضية؛ مما يُساعد على ارتفاع مستوى الأندروفين، واستعادة التوازن النفسي، وترفع من الشعور بالثقة بالنفس، وتُقلل من الرغبة للتعاطي .
  • الحرص على تناول الأغذية الصحية التي ترفع من طاقة الجسم .
  • وضع جدول منظم لمواعيد النوم للمدمن .

مرحلة التأهيل النفسي :

لا يتوقف البرنامج العلاجي على مرحلة سحب المخدر من الجسم كما يعتقد الكثير من الأشخاص، بل يستمر المدمن في البرنامج العلاجي حتى يتلقى باقي مراحل التعافي من الإدمان، وتعتبر مرحلة التأهيل النفسي من المراحل المهمة في العلاج، وبها يثبت العلاج؛ حيث كل مرحلة تدعم ما قبلها؛ وتتمثل أهميتها فيما يلي :

  • لا يصبح المدمن متعافيًا من الإدمان على المخدرات بدونها .
  • تُساعد المدمن من عدم الانتكاسة .
  • تُساعد المدمن من إعادته للحياة مرة أخرى بدون الاعتماد على المخدرات .
  • تُمكن المدمن من معالجة المشاكل النفسية، وتقبل نفسه؛ ليستطيع مواجهة المجتمع بصحة نفسية .
  • ترتكز مرحلة التأهيل النفسي للمدمن على جانبين هامين هما :
  • أن يتم التأهيل على مستوى فردي يهدف إلى حل المشكلات التي يُعاني منها المدمن، والتركيز على تصحيح سلوكيات المدمن الإدمانية، وتدرجه لإعادة السلوك الطبيعي .
  • أن يكون التأهيل لدى الأهل؛ فيتم استرشاد الأهل للتعامل مع المدمن بعد التخلص من كل مراحل التعافي من الإدمان، وأيضًا مساعدتهم لتقديم الدعم المناسب له أثناء فترة العلاج من الإدمان .

تأخذ هذه المرحلة فترة أكثر عن المرحلة السابقة والتالية لها؛ حيث يتم علاج المدمن من السلوك الإدماني، ويمر المدمن بأنواع كثيرة من التدخلات النفسية الهدف منها الوصول للتعافي النفسي من الاعتماد على الإدمان نفسيًا مثل :

  • العلاج النفسي .
  • العلاج السلوكي المعرفي .
  • إدارة الطوارئ .
  • مجموعات الدعم .
  • المقابلات التحفيزية .
  • العلاج الأسري .
  • العلاج بالفن .

مرحلة المتابعة اللاحقة :

وصولًا إلى هذه المرحلة يكون مرّ المدمن بكل مراحل التعافي من الإدمان، ولكن الأمر لا يُعني التوقف من متابعة العلاج نهائيًا، بل تستهدف هذه المرحلة متابعة المدمن خلال دمجه في المجتمع، بإشراف مستمر من خلال فتح الاستشارات النفسية للمدمن سواء على جانب فردي أو جماعي عن طريق مجموعات الدعم المتعافية، وتعزيز وصوله للتعافي، ومنع الانتكاسة .

ما هي أعراض التعافي من الإدمان ؟

  • الاهتمام بالأنشطة الحياتية .
  • القيام بالمهام اليومية بشكل طبيعي .
  • الحفاظ على العلاقات المقربة من الأهل والأصدقاء .
  • اكتساب صداقات جديدة بعيدًا عن دائرة الإدمان .
  • الحفاظ على الممارسات الصحية اليومية مثل التغذية الصحية، والتدريبات الرياضية اليومية .
  • عدم التوقف عن متابعة الاستشارات الدورية .

أهم الاعتبارات التي تُساعدك في اجتياز مراحل علاج الإدمان بفعالية 

  • صدق في نفسك القدرة على الوصول للتعافي .
  • اتبع تعليمات المعالجين لتنفيذ خطوات برنامج علاج الإدمان بفعالية .
  • ركز مع المعالجين في المعلومات الخاصة بفترة العلاج .
  • لا تستثقل فترة العلاج، واحرص على تشجيع نفسك للمتابعة .
  • استقبل الدعم الموجه لك من المحيطين؛ مما يُساعدك على التعافي بشكل أسرع .
  • لا تلتفت للأفكار السلبية عن صعوبة التعافي .
  • تقبل حدوث تغييرات جذرية في حياتك، وتفهم أنها من أجل مصلحتك .
  • لا تخجل من فترة الإدمان على المخدرات .
  • استعد للمشاركة الوجدانية مع المعالجين ومجموعات الدعم والعلاج الجماعي .

تعرف على أكثر طرق علاج الإدمان من المخدرات شيوعًا 

1- علاج إدمان المخدرات بالقران

يُعد علاج إدمان المخدرات بالقران دافعًا قويًا للمدمن بالتوجه السريع لعلاج الإدمان، ولكنه وحده لا يمكن أن يساعد المدمن بتقويم السلوك الإدماني، وتطهير الجسم من السموم، ويُمكن إدخاله في البرنامج العلاجي كأحد الدعائم القوية التي تُعين المدمن على مواصلة العلاج، وتقوية عزمه، من خلال جلسات الإرشاد الديني التي تُركز على تقوية النفس من الوقوع في الآثام .

2- كورس علاج الإدمان لسحب سموم المخدرات في المنزل :

علاج الإدمان في المنزل من الطرق الشائعة والمفضلة لدى الكثير من الناس، ولكي يكون العلاج أكثر ضمانًا من الناحية الطبية، ويُحقق تحسنًا فعليًا لحالة المدمن تم تقنين العلاج في المنزل على أن يكون تابعًا بفحص طبي قبل شروع المدمن في علاج الإدمان خارجيًا، والآن تعرف على خطوات علاج الإدمان في المنزل كما يلي :

  • لابد من التأكد من البيئة التي يعيش فيها المدمن .
  • لابد أن يكون المكان الذي يتواجد فيه المدمن للعلاج مناسبًا لبدء العلاج من المخدرات .
  • يتوقف المدمن عن تعاطي المخدرات .
  • تبدأ مرحلة تنظيف الجسم من المخدرات، ويتعامل معها المدمن بتناول أدوية علاج إدمان المخدرات في البيت بإشراف طبي، أي لا يجب تناولها دون متابعة طبية، وهي نفس الأدوية التي يتم علاج المدمنين بها داخل المستشفى أو المركز، بحسب حالة المدمن، ونوع المواد المخدرة المدمن عليها .

ما هي الحلول المقترحة في حل مشكلة الإدمان ؟

  • اتباع برنامج علاجي صحيح لحل مشكلة الإدمان على المواد المخدرة .
  • تعلم الكثير من المهارات مما يُساعد الأشخاص في حل مشاكلهم بدلًا من اللجوء للإدمان على المخدرات.
  • التواصل الإيجابي مع المحيطين يُقلل النزوع لفكرة إدمان المواد المخدرة .
  • من أساليب العلاج من المخدرات قضاء وقت الفراغ، وتأتي هذه الخطوة بعد اجتياز مرحلة انسحاب المخدر من الجسم، وتساعد في منع الشعور بالرغبة في التعاطي .

الخلاصة :

ليس صحيحًا فكرة اقتصار علاج إدمان المواد المخدرة على مرحلة واحدة من مراحل التعافي من الإدمان، والتي يحسبها الكثير من الأشخاص المدمنين التخلص من السموم في الجسم، وإنما علاج الإدمان من المخدرات شمل مراحل متتابعة لابد من أن المدمن يمر بها جميعها .

مصدر 1

مصدر 2

مصدر 3

موضوعات ذات صلة :

أفضل أماكن لعلاج الإدمان

خطوات التعافي من الإدمان

مراكز علاج الإدمان في الكويت

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


بحث