Message Icon
عنوان بريد الكتروني
elwayeljaded@gmail.com
Phone Icon
رقم الهاتف
00201113888785 - 00201113888786 - 00201122525564

علاج التوحد عند الأطفال

علاج التوحد عند الأطفال واحد من العلاجات التي يبحث عنها الكثير من الأهالي بعد تشخيص أبنائهم بمرض التوحد الذي يعرف علميا باسم اضطرابات الطيف الذاتوي، والذي يتم الكشف عنه في الغالب قبل بلوغ الطفل لعمر الـ 3 سنوات، وقد أكد الأطباء أن مرضى هذا الاضطراب يولدوا به في الغالب مما يجعلهم يعانون من عدم القدرة مع التواصل مع الأفراد المتواجدين في البيئة المحيطة بهم مما قد يجعلهم مختلفين بشكل كبير عن أقرانهم، وقد كشفت الاحصائيات أن حوالي 6 أطفال من بين 1000 طفل يولدوا بهذا الطيف ويزداد هذا المعدل بشكل سنوي مما يثير الكثير من الشكوك لدى الأطباء ، ولهذا فأن مستشفى الوعي الجديد المتخصصة في الاضطرابات النفسية المختلفة تطرح بعض طرق العلاجات التي تساهم في تطور حالات التوحد لدى الأطفال، وذلك لأن هذا المرض لا يوجد له علاج حتى الآن.

أعراض مرض التوحد

يختلف مرض التوحد من شخص إلى آخر على حسب درجة إصابته بالاضطراب، وهذا ما يؤدي بالتبعية إلى اختلاف الأعراض وحدة ظهورها من مريض إلى آخر، ولكن على الرغم من ذلك فأن التعرف على طفل مصاب بالتوحد لا يعتبر أمر صعب، ولكنه يحتاج إلى وجود اهتمام وتركيز من الأهل لملاحظة الأعراض والتوجه إلى طبيب وتشخيصها في وقت مبكر.

ومن ضمن الأعراض التي تظهر على الطفل المصاب باضطراب التوحد الآتي:

  • إظهار العدوانية وتجنب التعامل مع الآخرين.
  • عدم التعرف على اسمه حتى بعد بلوغ العامين.
  • الحساسية من كل من الضوء، اللمس والأصوات المرتفعة.
  • عدم القدرة على التعبير عن مشاعره.
  • الاعتماد على أنواع طعام ثابتة وعدم الرغبة في تغييرها وتناول أنواع أخرى.
  • تجنب اللعب مع الأطفال في مثل سنة بشكل ملحوظ.
  • القيام بحركات تسبب له الأذى وغير مفهومة.
  • الاعتماد على روتين معين والإصابة بالذعر والغضب في حالة تغييره.
  • التأخر في الكلام.
  • عدم القدرة على التواصل البصري.
  • الاهتمام بالتفاصيل بشكل مفرط.
  • تكرار الكلمات بشكل مبالغ.
  • التمسك ببعض الالعاب لفترات طويلة وعدم تغييرها.

الاضطرابات الصحية لدى الطفل المصاب بالتوحد

يعاني الشخص المصاب بطيف التوحد أو اضطراب الطيف الذاتوي من بعض المشكلات الصحية التي تزيد في كثير من الحالات من تأخر الحالة، والجدير بالذكر أن هذه الاضطرابات لا يعاني منها الأطفال بنفس الدرجة، ومن ضمن الاضطرابات الشائعة التي تظهر على الأطفال الآتي:

  • اضطرابات الأكل، والذي يعتبر من أشهر أنواع الاضطراب التي يصاب بها الأطفال وهو ما يجعلهم يرفضون العديد من أنواع الطعام.
  • الإصابة بالاكتئاب، حيث أكد الأطباء أن معدل إصابة مريض التوحد بالاكتئاب أعلى بكثير بالمقارنة مع الشخص السليم.
  • القلق، والذي يعتبر من الاضطرابات التي تساعد على الكشف والتعرف على الأشخاص المصابين بطيف التوحد.
  • ظهور بعض اضطرابات الجهاز الهضمي والتي تنتج في الغالب كواحد من الأعراض الجانبية لتناول بعض أدوية التوحد، أو نتيجة اعتماد الطفل على نظام غذائي محدود العناصر الغذائية ومفتقر للألياف الطبيعية.
  • اضطرابات النوم، وهي من الاضطرابات الشائعة جدا لدى مرضى طيف التوحد والتي تتمثل في صعوبة النوم والاستيقاظ عدد مرات كثيرة خلال الليل وغيرها من مظاهر الأخرى المتعلقة بالنوم.
  • الصرع وظهور العديد من التشنجات.
  • ظهور فرط النشاط وقلة الانتباه وهو من الاضطرابات التي يتم علاجها بالاعتماد على ركوب الخيل العلاجي غيرها من الآليات العلاجية الأخرى.
  • مشاكل الانتقال لمرحلة البلوغ، والتي تطرأ فيها على الفرد الكثير من التغيرات الجسدية والنفسية التي يصعب استيعابها بشكل كبير على مريض التوحد.

علاج التوحد عند الأطفال

يتساءل الكثير من الأهل عن الطرق التي من شأنها أن تعالج الطفل المصاب بالتوحد، ولكن ورغم كافة التساؤلات التي تتعلق بهذا الموضوع إلا أن مرض اضطراب التوحد ليس له علاج نهائي حتى الآن، ولكن هناك بعض الطرق العلاجية التي يمكن عند اتباعها والاعتماد عليها تساعد على تحسن حالة الطفل شيئا فشياً.

ولهذا ينصح الأطباء بالاعتماد على بعض الطرق العلاجية وهي:

1_ طرق العلاج الدوائية

يعاني الأطفال المصابين باضطراب التوحد الذاوتي من بعض الاضطرابات السلوكية الحادة التي يتحتم على الطبيب التعامل معها بشكل دوائي، وذلك من خلال وصف مضادات الذهان أو مضادات الاكتئاب على حسب الحالة المزاجية التي يعاني منها الطفل.

ومن الضروري أن يلتزم الأهل بمواعيد هذه الأدوية والجرعات المحددة للتقليل من الاضطرابات السلوكية، كما يجب تزويد الطبيب بالأدوية التي يعتمد عليها الطفل سواء كانت مكملات غذائية أو غيرها للحد من حدوث تفاعلات دوائي.

2_ ركوب الخيل العلاجي

يعاني مرضى اضطراب التوحد من تأخر في النطق وتأخر في المهارات الاجتماعية المختلفة، وقد أظهرت بعض الدراسات أن اعتماد الأطفال الذين يتراوح أعمارهم ما بين 5: 16 سنة يحسن من مهارات التواصل لدى الأطفال كما يحسن من النطق.

إلى جانب ذلك فأن الاعتماد على رياضة ركوب الخيل يساعد على علاج فرط الحركة والنشاط الذي يظهر لدى بعض الأطفال المصابين باضطراب التوحد.

3_ العلاج الوظيفي

يقوم العلاج الوظيفي على تحسين المهارات التي يحتاج إليها الطفل في يومه مثل النظافة الشخصية وارتداء ملابسة بمفردة، ولهذا يخضع الطفل لجلسات علاجية من قبل متخصصين يتراوح وقتها من 30: 60 دقيقة للجلسة الواحدة، وقد أثبت العلاج الوظيفي تغير كبير في حياة العديد من المصابين باضطراب التوحد.

4_ طرق العلاج العائلية

تعتمد طريقة العلاج هذه على الأسرة وأفراد العائلة، حيث يتم تعليمهم طرق التواصل الصحيح مع  الأطفال المصابين بالتوحد، وهذا ما يعزز طرق التواصل لدى الأطفال ويحسن من المهارات الاجتماعية والتحكم في السلوكيات الغير سليمة.

5_ تحليل السلوك التطبيقي

تحليل السلوك التطبيقي من طرق العلاج الرائجة التي يخضع لها عدد كبير من الأطفال المصابين بالتوحد، حيث أثبت فاعلية ونتائج رائعة مع الأطفال، ومن ضمن السلوكيات التي يحسنها الآتي:

  • تحسين المهارات الاجتماعية ومهارة التواصل.
  • اكتساب مهارة التعلم التكيفي والمهارات الأكاديمية.
  • تعلم الالتزام بالمواعيد.
  • أسس النظافة الشخصية وأداء المهام المنزلية.

وقد أكد الأطباء أنه ليس من الضروري التواجد في العيادات الطبية لتطبيق هذا العلاج، حيث يمكن الاعتماد عليه في المنزل، المدرسة وغيرها من الأماكن الأخرى، ويشمل علاج تحليل السلوك التطبيقي على الآتي:

  • التداخل اللغوي السلوكي.
  • التداخل السلوكي المبكر المكثف.
  • الاستجابة المحورية.
  • التدريب التجريبي المنفصل.

6_ علاج السلوك والتواصل

يعاني مرضى اضطراب التوحد من العديد من مشكلات التواصل والسلوكيات الغير صحيحة، ولهذا من الضروري التواصل مع طبيب متخصص لتعديل بعض السلوكيات لدى الأطفال وإكسابه بعض المهارات الاجتماعية التي تساعده على التعامل بشكل صحيح في المواقف المختلفة.

7_ العلاج التربوي

يساعد هذا النوع من العلاج الأطفال على التقدم من الناحية السلوكية والتربوية واكتساب بعض مهارات التواصل الاجتماعي مع الآخرين، ويقترح الأطباء تطبيق هذا العلاج في مرحلة ما قبل المدرسة، وذلك نظرا لفاعليتها الكبيرة على الأطفال في مثل هذا العمر.

8_ علاج النطق

يساعد علاج النطق الذي يخضع له الطفل المصاب بالتوحد في تطوير مهارات التواصل وحل مشكلة الكلام التي يعاني منها الكثير من أطفال طيف التوحد، إلى جانب ذلك فأن الطفل يتمكن من الربط بين تعبيراته وما يشعر به وهذا يساعده بشكل كبير في التعبير عن مشاعره في المواقف الحياتية المختلفة.

علاج التوحد عند الأطفال هو عبارة عن مجموعة من الآليات العلاجية التي يساعد من خلالها الطبيب المتخصصة الأطفال من الناحية السلوكية، التواصل وغيرها من المشكلات الأخرى التي تعيق قدرة الطفل من الاعتماد على نفسه في الأمور اليومية المتكررة، ولهذا فأن مستشفى الوعي الجديد توفر مجموعة متميزة من الأطباء المتخصصين في طرق وآليات التعامل مع الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد.

موضوعات ذات صلة:

علاج إدمان الكبتاجون الخطر القادم في السعودية والامارات

عيادة أطفال

 

 

اترك تعليقاً

X