fbpx

علاج إدمان الفاليوم

نشر على, أكتوبر 25, 2022. بواسطة عبد الرحمن

علاج إدمان الفاليوم

يعد علاج إدمان فاليوم أحد أشهر أنواع إدمان الدواء فكثير من الأشخاص من جرب الفاليوم ويحكي تجربته مع فاليوم , وفي واقع الأمر فإن أقراص فاليوم تتسبب في حدوث الإدمان ,من الأمور المهمة بشكل كبير الإشراف الطبي المباشر على تناول المهدئات والأدوية التي تعالج الحالة النفسية للإنسان , أو حتى علاج الأمراض العضوية التي يصاب بها الشخص المريض لأن هذا الإشراف الطبي يحمي الشخص المريض من كثير من المشاكل الصحية التي في غنى عنها .

لكن الأمر يتعدى ذلك أن هذا الإشراف يحميه من الوقوع في فخ الإدمان والوقوع في فخ الاعتمادية الكاملة على الدواء الذي له الآثار والأعراض الجانبية الكبيرة على الصحة والمخ والجهاز العصبي , وهو ما نحاول مناقشته في موضوع هذا المقال من خلال حديث علاج إدمان الفاليوم .

فوائد الفاليوم 

يعد الفاليوم أحد أنواع المخدرات التي لها قدرة إدمانية عالية , والتي يمكن أن تؤدي إلى النتائج الكارثية في حال استعمال الفاليوم بصورة خاطئة وبعيداً عن الاستعمال الطبي , إذ يحتاج المريض إلى علاج إدمان الفاليوم بشكل فوري , ويعرف الفاليوم والمعروف باسم ديازيبام وهو من العقاقير المنشطة التي تنتمي إلى مجموعة البنزوديازيبينات .

وفي عادة الأمر الأطباء لعلاج القلق وعلاج نوبات الهلع وعلاج حالات الأرق وهي من أبرز فوائد الفاليوم ودواعي استعماله في المجال الطبي , كما يستعمل الفاليوم في علاج النوبات المرضية وتشنجات العضلات كما أن من أبرز فوائد الفاليوم أنه يعمل على زيادة الناقلات العصبية جابا في المخ التي ينتج عنها تأثير مهدئ ومن ثم فهي تسبب النعاس واسترخاء العضلات .

إدمان عقار فاليوم

في واقع الأمر فإن اعتياد الأشخاص علي فاليوم خلال أسابيع قليلة ومن ثم الحاجة إلى زيادة جرعته وتحقيق نفس النتيجة وهذا راجع إلى الاستعمال فترات طويلة والتسبب في حدوث تغيرات يدوية قد تعوق قدرة الشخص على الاسترخاء الطبيعي دون تنازل المخدر .

وفي حال حدوث الإدمان في فان الأشخاص لا يكتفي بالفاليوم بل إنه يتعاطى الفاليوم مع الكحوليات أو يستحق الأقراص ويستنشقونها من أجل الحصول على أعلى أثر وقد يؤدي خلط الفاليوم بالكحوليات إلى العديد من المخاطر والتي قد تكون سبب وطريق إلى الوفاة والذي يعد أحد أنواع الإدمان التي قد لا يمكن الإقلاع عنها .

فاليوم نفساني

يعد فاليوم نفساني ومن الأقراص والأدوية التي يجب الحذر منها بشكل كبير في حال تناولها فإن هذا الدواء له العديد من التأثيرات الجانبية الكبيرة على الصحة , بالإضافة أن له العديد من التأثيرات الأخرى علي المخ ومن خلال تلك السطور القليلة القادمة سوف نتعرف بشكل تام على إدمان الفاليوم أحد أشهر أنواع إدمان الدواء .

 تعريف الفاليوم

يعد عقار الفاليوم من الأدوية التي تنتمي إلى عائلة المهدئات وهو في الأساس من العقاقير المنشطة النفسية ومن هنا فإن فاليوم نفساني وهو من الأدوية التي تعمل على زيادة الناقلات العصبية وبالتالي فإن لها بعض التأثيرات المهدئة علي الفرد مثل التسبب في حدوث حالة من الهدوء التام كما يؤدي إلى ارتخاء العضلات والنوم بشكل هادئ وهذا ما يجعله من العلاجات الفعالة لبعض الأمراض أو العلاجات النفسية وعلاج الأمراض مثل :-

-نوبات الهلع وعلاج حالات القلق المتكررة والناجمة عن بعض الأمراض العضوية أو الاضطرابات النفسية .

-استعمال فاليوم في علاج تشنجات الأعصاب وخاصة في الأطراف .

وهذا الأمر ما يجعل الأطباء يصفون عقار الفاليوم من أجل علاج الاضطرابات النفسية بل وأن بعض البرامج العلاجية للإدمان قد جعلت من الفاليوم علاج لبعض أنواع الإدمان حيث يستعمل الفاليوم في علاج الإدمان من الهيروين .

من فوائد الفاليوم أنه يؤدي إلى حدوث تغير في كيمياء المخ والتسبب في تغير المسارات العصبية والهدوء في الجهاز العصبي المركزي مما يجعل من الفاليوم أحد الأدوية الفعالة في علاج حالات تشنج الأعصاب الناجمة عن أعراض الانسحاب , كما يعد عقار الفاليوم من العلاجات المميزة في علاج الإدمان من الكحول , ولكن في ظل تلك الفوائد لعقار ودواء فاليوم إلا أنه قد يتسبب في العديد من المخاطر والأضرار الصحية للإنسان في حال إساءة استعمال العقار .

كيف تحول دواء الفاليوم إلى داء يسبب الإدمان ؟

يعد عقار الفاليوم كغيره من العلاجات المهدئة والمنومة التي لها أخطارها الكبيرة في حال إساءة استعمال العقار وتناول جرعات أكبر من المعتادة بعيدا عن الإشراف الطبي التي تم تحديدها للشخص المريض على حسب العديد من العوامل ومنها العوامل الوظيفية للجسم وغيرها من العوامل .

إلا أن الإدمان يحدث في حال إقرار الشخص المريض أن يستعمل جرعات زائدة من الجرعات التي تم وصفها من الناحية الطبية , أو أنه يرغب في تكرار حالة السعادة والسلام الداخلي الذي يساعده على الهدوء والنشوة المؤقتة ومن هنا يأتي الإدمان ويقع الشخص في العديد من المخاطر والأضرار الجسيمة على الصحة العقلية والنفسية والعصبية وغيرها .

ما هي طرق تعاطي فاليوم ؟

أما عن طرق تعاطي عقار الفاليوم فهناك العديد من الطرق للتعاطي من أبرزها البلع من خلال الفم بصورة عادية , أو قد يتم تعاطي الفاليوم من خلال الصحف حتى يصبح مسحوق يتم شمه واستنشاقه , ولكن هناك طريقة تعاطي خطيرة قد تتسبب في العديد من المشكلات على المدى القريب والبعيد وهو تناول الفاليوم من خلال إذابته في الكحول والخمر أو أن يتم شرب الخمر بعد تناول الفاليوم .

ما هي أعراض إدمان الفاليوم ؟

في الواقع فإن هناك العديد من الأعراض والعلامات والمظاهر الخارجية التي تظهر على الشخص المريض الذي يتناول عقار الفاليوم والتي تعد من أبرز علامات إدمان الفاليوم , وفي حال ظهور تلك الأعراض أو بعضها فان علي المريض التوقف عن التعاطي مباشرة والتوجه لأجل علاج إدمان الفاليوم , ومن أبرز علامات وأعراض إدمان الفاليوم ما يلي :-

1-أولى تلك العلامات الخطيرة هي زيادة في جرعات الفاليوم حيث يبدأ الشخص المريض بالتدرج بزيادة الجرعة حتى يشعر علي التأثير المضاعف مما يؤدي إلى الإدمان علي الفاليوم دون أن يشعر الشخص .

2-شعور الشخص المستمر بالغثيان مع الاضطرابات الهضمية بشكل تام .

3-ظهور بقع على الجلد وبعض أجزاء الجسم .

4-النعاس الشديد والشعور ببطء في الحركة خاصة في أطراف الجسم مثل اليدين والقدمين .

5-ظهور العديد من المظاهر النفسية من مشكلات ضعف في الذاكرة مع التقلب في الحالة المزاجية بالإضافة إلى الهياج العصبي دون وجود مبرر في الكثير من الأحيان , بالإضافة إلى الغضب من أي شيء مهما كانت الأمور تافهة , وتلك الحالة النفسية تسبب التغير الزائد عن الحد في كيمياء المخ والتي تتسبب في إدمان الفاليوم .

وتلك هي أهم العلامات والمظاهر الجسدية والنفسية الطارئة على الشخص المريض والذي يتناول العديد من الجرعات الزائدة من الفاليوم , أما عن أضرار إدمان الفاليوم فهذا ما سوف نتعرف عليها من خلال النقطة التالية من الموضوع .

ما هي أضرار إدمان الفاليوم ؟

سوف نتعرف من خلال هذا الموضوع علي أضرار إدمان الفاليوم علي الناحية العضوية على مختلف أنحاء الجسم وهذا سوف نتعرف عليه من خلال النقاط التالية :-

1-شعور الشخص المدمن على الدوام بالنعاس مع التعب والهزال مع ارتخاء في العضلات ويكون غير قادر على شيء من الأمور الحياتية الطبيعية .

2-الشعور بشكل دائم بالاضطرابات في الأمعاء والمعدة بالإضافة إلى الجهاز الهضمي .

3-حدوث اضطراب في العضلات في جميع أنحاء الجسم وحالة من الشعور بالاسترخاء العصبي بشكل زائد عن الحد .

4- ثقل ملحوظ في اللسان والتلعثم في الحديث بصورة ملحوظة .

5-عدم اتضاح في الرؤية وعدم القدرة على التركيز في الأمور التي يحتاج إلى ذلك مثل المذاكرة أو أثناء قيادة السيارة أو غيرها من الأعمال التي بحاجة إلى التفكير .

6- الشعور بشكل دائم بحالة من الأرق مع عدم القدرة على النوم فترات طويلة .

7-أضرار فاليوم علي القلب حيث إن الشخص مدمن فاليوم يشعر بالعديد من الاضطرابات في القلب مثل انخفاض في معدل ضربات القلب أو قلة ضربات القلب في الدقيقة .

8-عدم القدرة على التحكم في المثانة وحركات التبول وعمليات الإخراج وتلك من المشاكل الخطيرة التي تحدث بشكل دائم مع الأشخاص مدمني الفاليوم .

9-اصفرار في الجلد والعين بصورة ملحوظة مع حدوث تغيرات في الدورة الدموية مما يتسبب في حدوث نقص بالدم في الجلد أو العين .

أما عن الأضرار النفسية للإدمان علي فاليوم فان العقار يتسبب في الشعور بالاكتئاب مع التفكير الدائم والمستمر في الانتحار والتخلص من الحياة وما بها من مشاكل , بالإضافة إلى شعور الأشخاص بالهلوسة والأوهام وغيرها من الأمراض العقلية والنفسية مما يؤدي إلى ظهور العديد من المشاكل .

علاج إدمان فاليوم ؟

أما عن مراحل علاج إدمان الفاليوم فإنها لا تختلف بشكل كثير عن مراحل علاج الإدمان بصورة عامة لأي من أنواع المخدرات الأخرى حيث إنها تنقسم إلى ما يلي :-

مرحلة سحب السموم من الجسم وعلاج الأعراض الانسحابية لفاليوم , ومرحلة علاج الأمراض النفسية والاضطرابات الناجمة عن التعاطي وفي المرحلة الأولى يتم استعمال البرامج العلاجية الفعالية من أجل تخليص الجسم من سموم المخدرات بالإضافة إلى علاج الأعراض الانسحابية والأمراض المصاحبة للإدمان .

أما عن المرحلة الثانية فهي تتمثل في علاج الأمراض النفسية وهي المرحلة الركيزة في علاج إدمان الفاليوم حيث يتم العمل على علاج الأمراض النفسية من جهة , ومن جهة أخرى العمل علي تغير السلوكيات التي تحدث بسبب الإدمان على عقار الفاليوم من خلال بعض البرامج المتخصصة في تعديل السلوكيات والجسات النفسية المتخصصة في الوصول إلى التعافي مع الاندماج في السلوكيات الصحية الجديدة بعيدا عن سلوكيات الإدمان وما يرتبط بها من عادات من خلال الأنشطة الاجتماعية , ويتم تعديل السلوكيات الإدمانية والأفكار السلبية لمدمن الفاليوم من خلال أحدث البرامج العلاجية المتبعة في مصحات علاج الإدمان

 

عن الكاتب

عبد الرحمن

قراءة المزيد

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


بحث