Message Icon
عنوان بريد الكتروني
elwayeljaded@gmail.com
Phone Icon
رقم الهاتف
00201113888785 - 00201113888786 - 00201122525564

الجديد في علاج الفصام 2019

الجديد في علاج الفصام 2019

الجديد في علاج الفصام 2019 كان من ابرز الكلمات التي عجت بها محركات البحث في العام المنصرم , فلك ان تتخيل ان هناك شخص من بين كل 100 شخص يعاني من الفصام فضلاً عن الاسر التي بها مريض فصام والمعاناة التي تعيش فيها وتجعلها دوماً تبحث عن الجديد في علاج الفصام والرغبة في الوصول الي نهاية مرض الفصام , بحثأ عن اكتشاف علاج جديد للفصام من خلاله يتم التوصل الي الشفاء التام من مرض الفصام والقدرة علي العودة الي ممارسة الحياة من جديد بعيدا عن المعاناة التي يعيشها مرضي الفصام , ومن هنا نري هناك بحث زائد عن علاج الفصام في المانيا وعلاج الفصام في امريكا ,والسبب في ذلك راجع الي مدي اهتمام العلماء في تلك البلاد بالعلاجات النفسية والسلوكية التي يحتاج اليها مرضي الفصام والرغبة في الوصول الي علاج مرض الفصام نهائياً وقلة مدة علاج مرض الفصام والتي تكون لدي بعض الاشخاص المرضي طيلة العمر .

ما هي أسباب مرض الفصام ؟

بالرغم من التطور الكبير الحاصل في مجال علاج الاضطرابات النفسية والذهانية إلا أنه الى تلك اللحظة لم يتوصل العلماء والخبراء الي أسباب مرض الفصام بشكل دقيق ومحدد , ولكن يعتقد خبراء الطب النفسي بأن هناك العديد من العوامل التي تجتمع وتشارك بصورة عامة في المساهمة في ظهور مرض انفصام الشخصية , ولا يقتصر الأمر علي العوامل البيئية أو الوراثية وحدها بل إن الدلائل تشير إلي أن العوامل الوراثية والبيئة لهما دور كبير في احداث مرض الفصام , حيث تحتوي الحالة المصابة علي محفزات موروثة , ولكن في حقيقة الأمر فان المحفزات البيئية لها الأثر البالغ بشكل كبير عليه .

ومن خلال هذا المحور سنتعرف بالتفصل علي أسباب مرض الفصام والتي لها دور في تحفيز الفصام والتي تشتمل علي ما يلي :-

1-الجينات الوراثية , فالعوامل الوراثية لها دور اساسي في العديد من الاضطرابات النفسية والذهانية , وإن لم يكن هناك تاريخ لمرض الفصام في الأسرة فإن فرضية الاصابة به أقل من 1% , وترتفع نسبة الخطر لتصل الي 10% في حال ما اذا كان احد الوالدين  يعانون من الفصام الذهاني الخطير .

2-خلل في كيمياء الدماغ , حيث يعتقد الخبراء بان حدوث خلل في مادة الدوبامين وهو ناقل عصبي مشهور يشترك في ظهور الفصام ويمكن أيضاً أن تكون الناقلات العصبية الأخري مثل السيرتونين لها دور كبير في الاصابة بمرض الفصام العقلي , وبالطبع لن يكون علاج الفصام بالحجامة هو الطريق الامثل للتعافي وعلاج مرض الفصام نهائياً .

3-العلاقات الأسرية , ولكن لا يوجد أي دليل يشير إلي أن العلاقات الأسرية وحدها قد تتسبب في حدوث الفصام , ومع ذلك يعتقد بعض الأشخاص المرضي الذين يعانون من مرض الفصام بان التوتر الحاصل في الأسرة وتدهور العلاقات الأسرية يؤدي الي حدوث انتكاسة مرض الفصام بعد التعافي .

4- العوامل البيئية فبالرغم من انه لا يوجد أي دليل قاطع علي كون العوامل البيئة سبب من أسباب الفصام , الا ان العديد من الصدمات المشبته بها قبل حدوث الولادة والالتهابات الفيرووسية أثناء مراحل الحمل قد يكون لها دور كبير في تطور المرض , بل في غالب الأمر يتم القاء اللوم علي العوامل مثل البطالة او حدوث حالات الطلاق او موت صديق مقرب وعزيز وغيرها من الأسباب , ولكن من الصعب للغاية معرفة ما اذا كان الفصام يتسبب في حدوث ضغوط معينة او يحدث نتيجة لها .

5-تعاطي المخدرات والكحوليات , فمن المشهور بان هناك علاقة قوية بين الادمان وبين الاضطرابات النفسية والذهانية وهو ما يجعل المرضي بحاجة الي التشخيص المزدوج , ومن المعروف بان مخدر الحشيش يؤدي الي الاصابة بالفصام , بل يعتقد الباحثين أن بعض العقاقير الطبية مثل السترويدات والمنشطات يمكن أن تتسبب في قابلية الشخص للتعرض الي الاصابة بالأمراض الذهانية والتي من بينها الفصام العقلي .

 

علاج الفصام بدون دواء

في حقيقة الامر فان فكرة علاج الفصام بدون دواء ليست الطريق الصحيح للتعافي وامكانية علاج الفصام نهائياً فعلينا أن نعي بأننا أمام أحد أشهر الاضطرابات النفسية والذهانية والتي تتسبب في العديد من المخاطر والمضاعفات في حال الاهمال , وعلينا أن نعي بمدي أهمية الدواء لمريض الفصام وانه من الصعوبة بمكان بل قد يكون من المستحيل امكانية علاج الفصام بدون دواء , وعلينا أن نعي بان هناك بعض الحالات المرضية التي تعاني من مرض الفصام ربما تكون مزمنة ويظل الاشخاص في طريق الفصام طيلة حياتهم مع الاستمرار في تناول الادوية والعقاقير من مضادات الذهان وغيرها , ولكن علينا ان نعي بانه قد يحتاج المرضي الي الاستعانة باحد مراكز علاج الفصام للبقاء بها الي حين أن تتحسن الاعراض الفصامية التي تظهر علي الشخص المريض .

 

اكتشاف نوع جديد من مرض الفصام

لقد اكتشف علماء من احدي الجامعات الامريكية خلال تحليلهم صور مسح الدماغ لـ 300 شخص مصاب بمرض الفصام وجود نوعين فرعيين منفصليين من المرض , وتفيد مجلة الدماغ بان العلماء قد اكتشفوا النوع الاول بانه يتميز بانخفاض حجم انتشار المادة الرمادية مقارنة بالاشخاص الاصحاء في حين كان للنوع الثاني حجم مماثل لحجم الدماغ الطبيعي , وهذا يشير الي ان اخذ هذا الاختلاف بالاعتبار سيكون له دور في وصف خيارات علاجية اكثر فعالية من اجل الشفاء من الفصام .

يقول كبير الباحثين في جامعة بنسلفانيا في امريكا كريستوس دافاتسيكوس بان هناك العديد من الدراسات التي تشير بان حجم دماغ الاشخاص المصابين بانفصام الشخصية هو اصغر من حجم دماغ الاشخاص الاصحاء ولكن لم يكن هذا صحيحاص لدي ثلث الاشخاص المرضي الذين قد خضعوا لتلك الدراسة حيث كان حجم الادمغة لديهم طبيعية ,ومن هنا فاننا لن نقول بان الشخص مصاب بالفصام بل انه يعاني من نوع فرعي او نمط مرضي وليس لديه تلك المظلة الواسعة , وفي الواقع فان هناك العديد من الادوية التي تستعمل في علاج الفصام ولكنها تؤثر في المريض ايجابا وسلبا في نفس الوقت ويشبه العلماء تلك الحالة باطلاق الرصاص في الظلام , كما يؤكد المختصون بانه الان بعد فهم الاساس البيولوجي لتلك الاضطرابات فاننا نامل في الحصول علي معلومات تساعدنا علي الاختيار الصحيح لطريقة علاج كل مريض يعاني من الفصام .

علاح الفصام في المانيا

لا يختلف علاج الفصام في المانيا كثيراً عن علاج الفصام في امريكا فان تلك الدول بشكل عام تهتم بشكل كبير بمرضي الفصام لوجود الكوادر الطبية المؤهلة علي اعلي مستوي من الخبرة والكفاءة ووجود الامكانيات التي قد لا توجد في كثير من الدول , ومن هنا فمن خلال التصاويرالدماغية والدراسات والابحاث التي تمت في امريكا والمانيا بشكل خاص فقد توصل العلماء علي حسب ما اشارت بعض الصحف الالمانية الي توصل علماء امريكان الي الجين المسبب لمرض الفصام , وهو ما يعرف سي 4 وفي حقيقة الامر فان توصل العلماء الي هذا الجين المسبب للمرض له دور كبير في الوصول الي علاج نهائي للفصام وامكانية التوصل الي الشفاء التام من الفصام , ولا زالت الابحاث مستمرة والدراسات قائمة وكما كان الجديد في علاج الفصام 2019 فان هناك الجديد في علاج الفصام 2020 .

اكتشاف علاج جديد للفصام

اشار الدكتور عبد الناصر عمر استاذ الطب النفسي في جامعة عين شمس وسكرتير المؤتمر الدولي لقسم الطب النفسي في جامعة عين شمس بان هناك العديد من الادوية الجديدة التي قد ظهرت من اجل علاج الفصام والتي تعد من الادوية ممتدة المفعول حيث يتناولها الشخص المريض شهرياً وهي موجودة في مصر وغيرها من دول العالم , وهناك نوع من الادوية الذي يستمر مفعوله مدة 3 شهور وهو اكتشاف جديد لعلاج الفصام .

وفي واقع الامر فان استعمال الادوية طويلة المفعول كما يشير المختصون يقلل من فرص حدوث الانتكاسة لدي مرضي الفصام , كما يغير نظرة المجتمع تجاه الفصام بانه مرض خطير ولا يتم الشفاء منه , فعلينا ان نعلم بان هناك نسبة شفيت من الفصام وان هناك حالات استطاعت العودة الي ممارسة حياتها بشكل طبيعي ولم يعد مرض الفصام مزمناً في جميع حالاته .

وهذا الاكتشاف الجديد والادوية طويلة المفعول التي تستعمل لعلاج مرضي الفصام قد حصلت علي موافقة من قبل منظمة الاغذية والادوية الامريكية , وتمتاز تلك الادوية بانها تعمل علي تحسن مواظبة المريض علي تناول العلاج حيث انها تعطي بشكل شهري او ربما كل ثلاث شهور , ومن ثم فانه ليس هناك عبء علي الاسرة من اجل التاكد بان المريض قد تناول الدواء بشكل يومي .

وتعد تلك الادوية اقل من حيث الاعراض الجانبية عن تلك الادوية التي تعطي بالفم لانها تحافظ علي مستوي ثابت من الدواء علي عكس الادوية التي يتم اعطائها من خلال الفم والتي يتغير فها مستوي الدواء يومياً حيث ان الاقراص التي يتم تناولها من خلال الفم لها مدي اقل ومن ثم يتخلص الجسم منها , ويتكرر هذا يومياً , بينما في حال الادوية طويلة المفعول فان الدواء يكون مخزونا في الجسم ويتم ارساله بجرعات متساوية منه من خلال الدم بشكل منتظم علي مدار عمله , واهمية تلك الادوية تكمن في ان معظم المرضي لا يدركون انهم مرضي ومن ثم يرفضون تناول تلك العقاقير والادوية وبعضهم يتناولها امام الاهل ومن ثم يبصقونها بعد ذلك , اي ان الشخص الفصامي قد يتحايل علي اخذ العلاج , وكلن في حال الحقن طويلة المفعول فان المريض لا يستطيع التحايل علي تناول العلاج ومن ثم التاكد من ان الدواء قد وصل الي جسمه .

هل تم التوصل لعلاج نهائي للفصام ؟

الحديث عن الجديد في علاج الفصام 2019 يجعلنا نتطرق الي طرق علاج الفصام نهائيا , ففي حقيقة الأمر فلم يعد من الصعب تحديد علاج نهائي للفصام مع وجود العلاجات الحديثة التي تهدف الي تحسن حالة الشخص المريض الفصام ورجوعه الي حياته الطبيعية ولا زال مختصي وخبراء الطب النفسي يسعون في الوصول الي علاج نهائي للفصام حيث أن هناك الكثير من الادوية الطبية لها أثار جانبية اقل والتي تعمل علي تخفيف حدة اعراض الفصام لدي الشخص المريض , ويمكن للمتخصصين متابعة الشخص الفصامي بانتظام ولكن علينا أن نعي بأن ادوية علاج الفصام لها دور كبير في تخفيف حدة الاعراض التي يعاني منها مريض الفصام , وعلي عكس ما كانت عليه ادوية الفصام في الماضي والتي كان مريض الفصام لا يتقبلها ولكن العلماء قد توصلوا الي افضل طرق علاج الفصام الفعالة من خلال العلاج الدوائي او من خلال اشهر طرق علاج الفصام بالحجامة وعلاج الفصام بالقران والتي لا تتعارض مع طرق العلاج النفسي والسلوكي , ولكن في نهاية المطاف فقد تم التوصل الي علاج نهائي للفصام .

 

اترك تعليقاً

X