Message Icon
عنوان بريد الكتروني
elwayeljaded@gmail.com
Phone Icon
رقم الهاتف
00201113888785 - 00201113888786 - 00201122525564

أعراض التغير في شخصية المراهق وما تدل عليه

أعراض التغير في شخصية المراهق وما تدل عليه

التغير في شخصية المراهق من الأمور الطبيعية في الأصل فلا شك أن مرحلة المراهقة من أخطر مراحل العمر ولكن تغير الشخصية للإنسان امر عادي لكن التغير في مرحلة المراهقة من الأمور الصعبة حيث تكون في مرحلة بين الدلال والكمال وبين البلوغ والنضج ولا شك أنها مرحلة التغير السريع , فالأمر يشبه تماماً العاصفة ومن ثم كان علينا ان نسلط الضوء علي أعراض التغير في الشخصية لدي الشخص المراهق وما تدل عليه تلك التغيرات وغيرها من التساؤلات التي تدور في عقول الأسرة حول الأبناء في مرحلة المراهقة فلتقر معأ معنا الموضوع بشكل كامل لتصل إلي مرادك .

ما هي علامات التغير في الشخصية عند المراهقين ؟

هناك العديد من السلوكيات المزعجة والمقلقة لدي الشخص المراهق وربما تكون جزء طبيعي من تلك المرحجلة , ولكن قد تكون تلك التغيرات من المؤشرات التي تشير إلي مشكلة خطيرة تتعلق بالصحة النفسية فكيف نفرق بين التغيرات العادية والتغيرات الخطيرة وهذا ما سنتطرق إليه من خلال هذا المحور :-

1-اضطرابات في النوم , وهي من أهم الأشياء التي يجب فهمها حول طبيعة النوم لدي المراهقين , وان لديهم بالفعل ساعة بيولوجية تختلف تماماً عن مرحلة الطفولة , حيث أن الشخص المراهق ينام في الغالب ما بين الواحدة صباحاً حتي العاشرة صباحاً , وحين نرغب في التغير من وقت النوم لدي المراهقين فنحن نجبرهم في تلك الحالة علي الالتزام بجدول زمني لا يناسب الساعة البيولوجية لديهم , فعلينا أن ندرك أنه من الطبيعي ان يرغب الشخص المراهق في السهر والنوم في وقت متأخر , ولكن إن كان الابن في تلك المرحلة ينام بشكل روتيني طيلة اليوم أو يقوم بعزل نفسه عن الأصدقاء أو يفشل بصورة متكررة في الاستيقاظ من النوم للمدرسة أو لا يستطيع النوم علي الاطلاق أو انه بحاجة إلي وقت طويل ولا يرغب في الاستيقاظ فهنا تعد أحد أعراض تغير الشخصية لدي المراهقين ونكون أمام مشكلة كبري .

2-العصبية الشديدة والمزاج المتقلب , فمن الطبيعي أن يكون المراهق في حالة من العصبية وتقلب الحالة المزاجية وسرعة الانفعال من وقت لأخر , فمرحلة المراهقة هي مرحلة تقع بين مرحلة الدلع والدلال والنضج والكمال , ويتعين علي الشخص المراهق العمل علي المشاعر والأفكار, ومن ثم علينا أن نكون داعمين للشخص المراهق من أجل أن يعلم باننا بجواره دوماً , أما ان كانت الحالة المزاجية تتصاعد بشكل مستمر وأنه غير قادر علي التعامل ويخرج عن السيطرة فتلك من العلامات التي تنبيء عن مشاكل وربما في الصحة النفسية .

3-قلة التحصيل الدراسي , فمن الطبيعي ألا يرغب الأشخاص المراهقون في أداء الواجب المدرسي , ولكن علي العكس تماماً هم يرغبون في البقاء بعيدأ عن المسؤولية والواجبات , فمنهم من يتوتر ويقلق بشكل كبير في حدود المسموح وليس من الطبيعي أن يكون الابن في درجة عالية من القلق والتفكير كثيراً في العمل المدرسي , وإن كان غير قادر علي تنظيم المشاعر تجاه مدرسته فعلينا أن نقوم بمساعدته من خلال الارشاد النفسي من خلال الطبيب المختص .

4-التمرد والتحدي فبعض الأشخاص المراهقين طبيعي وصحي ان يكون هناك رغبة في الخروج عن الأمور المألوفة وكسر تلك القواعد المنزلية التي تعيق حريتهم , والوقوع في المشاكل مع المدرسة بشكل مستمر وتلك المشاكل نراها شائعة بشكل أساسي وكبير بين الأشخاص المراهقين , ومع ذلك قد يشير إلي مشكلة كبري في حال ما إن يبدأ المراهق في إظهار سلوكيات التمرد الأكير تطرفاً كخرقه للقوانين ومن ثم كثيراً ما يتعرض الأشخاص إلي الفصل من المدرسة , ومن ثم فعلي الأسرة في حل ملاحظة تلك التغيرات أن تساعد الابن في مروره من تلك المرحلة .

5-شرب السجائر وتعاطي المخدرات وهي من أخطر ما يمر به الشخص المراهق في تلك المرحلة الصعبة , حيث يتفق خبراء الطب النفسي وعلاج الإدمان بان الاطفال في تلك المرحلة العمرية ومع ضغط الأصدقاء يكونوا في وضع يسمح لهم علي الأقل بتجربة السجائر قبل العشرين من العمر خاصة في هذا الزمن الذي قد تفشت فيه ظاهرة التدخين , والأمر نفسه ينطبق علي ظاهرة الحشيش وغيره من أنواع المخدرات ولما لا ونحن أمام ما يقرب من 10% من المصريين يتعاطون المخدرات اما عن تدخين السجائر فحدث ولا حرج , ومن ثم فإن كان الإبن المراهق يشرب المخدرات أو يتعاطي الكحوليات فهذا يدعوا كثيراً للقلق والتردد علي المصحة النفسية من أجل علاج الإدمان وهو من الأمور العاجلة من أجل الوقوف علي أسباب تلك الامور والعمل علي قطعها .

6-الكذب أو حجب المعلومات فكثيراً ما يقع الأشخاص المراهقون في الكذب والعمل علي حجب الملعومات هروباً من مواقف لا يرغبون في أن ينكشف امرهم , فهم يرغبون في بعض الخصوصية من الوالدين , وعندما يتعلق الأمر بجوانب مختلفة من الحياة ومن الطبيعي أن يرغبوا في اتخاذ القرارات اليومية الخاصة بهم دون التدخل من قبل الوالدين وهذا من أكبر الأسباب التي تجعل المراهقين يرغبون في اخفاء بعض الأشياء من حين لأخر , ولا شك ان الكذب واختلاق المعاذير أو العمل علي حجب المعلومات من العلامات الواضحة التي قد يكون ورائها سلوكيات خطيرة أو اساءات جنسية قد قاموا بها مع غيرهم .

كيفية التعامل مع الابن المراهق ؟

هناك العديد من الأشياء التي يجب ان يفعلها الوالدين أثناء تغير الابن المراهق في تلك المرحلة العمرية , فعليه أن يعلم بان التغير عادي ومن ثم فعليه أن يجلس معه ويحاوره ويحترم رأيه ولا يتهمه , وليحافظ الوالدين علي الهدوء حال التعامل مع الابن المراهق في ظل تغير السلوكيات وألا يركز علي الأخطاء التي قد قام بها , ولو كان قد وقع في الادمان فعليه أن يساعده في الوصول إلي التعافي من خلال مراكز علاج الإدمان والمصحات العلاجية المخصتة ولو كان الابن بحاجة إلي مراكز تعديل سلوك المراهق فهناك العديد من الأماكن التي توفر برامج علاج المراهقين .

هل تغير الابن المراهق يحتاج إلي العلاج ؟

هناك بعض التصرفات التي قد يقوم بها الابن في مرحلة المراهقة وتكون طبيعية وهناك بعض السلوكيات التي يقوم بها في مرحلة المراهقة ولا تكون طبيعية ويكون فيها مبالغة شديدة , أما الاشخاص الذين يعانون من الاكتئاب في مرحلة المراهقة أو قد تعاطي المخدرات فلا شك أن الابن حينها سيكون بحاجة إلي العلاج والتدخل من قبل الوالدين في أسرع وقت , فعلي الوالدين أن يعلموا بأن المراهقة مرحلة يمر بها كل شخص في حياته وفيها العديد من التغيرات , إلا أن ما يحتاج إلي التدخل بالعلاج في حال وجود مشاكل كبري تؤثر علي مسيرة حياة الشخص خاصة ادمان المخدرات .

ما هو السبب في تغير شخصية المراهق ؟

لا شك أن اهم مراحل العمر هي مرحلة المراهقة ويعجب ربنا من شاب ليس له صبوة , وقد يكون تسمية المراهقة هذا خطأ فيفتح الباب أمام الأشخاص في تلك المرحلة العمرية إلي التبريير واختلاق الاعذار بانها مرحلة تتطلب التغير , ولكن علينا أن نعلم بمدي رغبة المراهق في تلك المرحلة بأن يكون مثل أصحابه وان يتحرر من سلطة الأب, كما أن هناك تغيرات في الدماغ في تلك المرحلة وهذا الامر قد تم من خلال العديد من الدراسات .

هل تختلف شخصية المراهق للولد عن البنت ؟

بالفعل هناك تغير في شخصية المراهق للولد عن البنت , فقد أكتشف الباحثون وجود تغير في السلوكيات وانخفاض مؤقت في الانضباط والنظام في المراهقة وقد أظهرت الفتيات زيادة مؤقتة في العصابية او في غياب الاستقرار العاطفي بصورة أكبر .

اترك تعليقاً

X