00201113888785 - 00201113888786 - 00201002091877 elwayeljaded@gmail.com من الأحد إلى الخميس: من الساعة 8:00 صباحًا حتى الساعة 09:00 مساءً

مراكز علاج الإدمان في ليبيا

مراكز علاج الإدمان في ليبيا

مراكز علاج الإدمان في ليبيا لم يكن تسليط الضوء علي هذا الموضوع من قبيل الصدفة بل إن هناك واقع مؤلم في ظل انتشار تلك السموم من المخدرات في المجتمع الليبي وبين أفراد المجتمع , ومع تغلغل تلك المخدرات بين أفراد المجتمع وبين جميع طبقاته , بل لم يقتصر الإدمان علي المخدرات في ليبيا علي الرجال فحسب بل حتي الفتيات قد غرر بهن في هذا العالم المظلم والطريق الوعر , وأصبحنا امام مشكلة كبيرة متمثلة في ندرة مصحات علاج الإدمان في ليبيا حيث لا يوجد غير ثلاث مصحات علاجية متمثلة في مصحة الإرادة لعلاج الإدمان ببني غازي ومصحة علاج الإدمان في شبها ومصحة سكاي كير طرابلس لعلاج الإدمان في ليبيا ولندرك تماماً بأن المصحات والمراكز العلاجية هي السفن التي يعبر بها الأشخاص المرضي من طريق الإدمان إلي عالم النور والحياة الجديدة ,ومن ثم التفكير في علاج إدمان المخدرات في المنزل ليست هي الطريق الصحيح والأسلم للتعافي والعلاج من الإدمان في ظل وجود العديد من العقبات والعراقيل في طريق التعافي في ظل التفكير في علاج إدمان المخدرات في المنزل فضلاً عن وهم إمكانية علاج الإدمان بالأعشاب فلنعي تماماً بأن الإدمان من الأمراض المزمنة والمعقدة وأن التعافي من الإدمان يتطلب التواصل مع المختصين في المراكز العلاجية .

نسبة تعاطي المخدرات في ليبيا

في واقع الأمر هناك ارتفاع كبير في نسبة تعاطي المخدرات في ليبيا بصورة كبيرة وهذا راجع إلي انتشار تلك السموم من المخدرات في ليبيا وتفشي تلك السموم مع غياب تام للامن وغياب الوعي من قبل الأشخاص بمخاطر وأضرار الإدمان علي المخدرات مما يجعلهم يقتحموا أسوار الممنوع , وهناك العديد من العوامل والأسباب التي كان لها دور كبير في زيادة نسبة تعاطي المخدرات في ليبيا وخاصة بعد الثورات والمظاهرات وغياب الأمن ,وعلي الرغم من أضرار الإدمان علي المخدرات والتي تشمل جميع المناحي الحياتية وخاصة أضرار إدمان المخدرات علي الصحة النفسية والذهانية فلندرك بان هناك علاقة وطيدة بين المرض النفسي ومرض الإدمان وأنها علاقة خطر تبادلية وكلاهما طريق إلي الأخر وحينها سوف تصبح المشكلة أكبر عمقاً وخطراً في حال تعاطي تلك السموم الفتاكة التي تدمر الجسد تماماً فضلاً عن التأثير الحاصل علي الصحة النفسية والذهانية , وما تتسبب فيه المخدرات من مشاكل علي الدماغ وحدوث الأمراض النفسية والذهانية , فضلاً عن زيادة معدلات الجريمة والتصرفات العنيفة والعدوانية التي يكون عليها حال الشخص المتعاطي لتلك السموم من المخدرات خاصة في حال الإنسحاب من تلك السموم الفتاكة .

ما هي أسباب ادمان المخدرات في ليبيا ؟

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي قد أدت إلي وقوع الأشخاص في فخ الإدمان علي المخدرات , والتي كانت عامل كبير وسبب في تفشي إدمان المخدرات في ليبيا , وتتنوع الأسباب والعوامل التي تدفع بالشباب والفتيات في الوقوع في حظيرة الإدمان علي المخدرات والتي تتمثل فيما يلي :-

1-الفوضي التي قد حدثت في ليبيا في ظل غياب الأمن وحدوث الثورات .

2-خروج المساجين الجنائيين إلي المجتمع ومن بينهم تجار المخدرات وسعيهم في بث سموم المخدرات بين أفراد المجتمع وبالطبع يتم بث تلك السموم المدمرة بين صفوف الشباب والمراهقين بشكل خاص فهم أسهل من يغرر بهم في طريق الإدمان .

3-الرغبة الشديدة في التعاطي في مرحلة المراهقة في ظل حالة من الفضول وحب التجربة , ولعل هذا من أكبر الأسباب والعوامل التي قد أدت إلي انتشار المخدرات في تلك المرحلة العمرية .

4-الخلافات والمشاكل الأسرية المستمرة بين الزوجين في ظل وجود الأبناء والتعرض لحالة من العنف والضرب والإهانة فهذا يفتح الباب أمام الأشخاص المراهقين بصورة خاصة والسعي في طريق التعاطي خروجاً من هذا العالم إلي عالم التعاطي في ظل قدرة تجار المخدرات في الترويج لبضاعتهم المزجاة وإيهام الشباب بأن تلك المخدرات هي بوابة السعادة .

5-إدمان الوالدين من أكبر الأسباب التي تؤدي إلي إدمان الأبناء ومن هنا نري البحث الحثيث عن مراكز علاج الإدمان في ليبيا من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه وتخليص الشباب الليبي من فخ الإدمان علي المخدرات .

6-سهولة الحصول علي المخدرات في ليبيا خاصة ادمان الحشيش في ليبيا فهو من الأمور التي قد عمت بها البلوي , في ظل سهولة تهريبها براً وبحراً وجواً والتي قد ساعمت في رخص أسعار المخدرات في ليبيا بصورة كبيرة وإقبال الجميع علي التعاطي .

7-الاعتقاد بأن الثراء والغني في سبيل الإتجار في المخدرات مع مشاهدة تلك الأفلام الهابطة التي تظهر حال المروجين وتجار المخدرات في أبهي صور السعادة والغني .

8-رفقة السوء وما أدراك ما رفقة السوء والتي تدفع الأشخاص إلي تجربة المخدرات ومن ثم يتحول التعاطي الإختياري إلي التعاطي القهري , وعلي حسب الدراسات والإحصائيات فإن هناك ما يقرب من 80% من الأشخاص في الجامعات والمدارس سببها الأكبر رفقة السوء .

أدمان الحشيش في ليبيا

في واقع الأمر لم يكن انتشار المخدرات في ليبيا أمراً حادثاً فهناك العديد من الأسباب والعوامل التي قد ساهمت في انتشار تلك المخدرات في ليبيا  خاصة مخدر الحشيش وهو متفشي بين قطاع عريض من أبناء المجتمع ,وبعضها راجع إلي طبيعة المواد المخدرة وبعضها راجع إلي شخصية الشخص المتعاطي كما أن هناك العوامل البيئة والظروف السياسية والنواحي الإقتصادية كان لها دور كبير في إنتشار الإدمان في ليبيا بين جميع الطوائف المجتمعية الليبية بمختلف المراحل العمرية من أجل استبعاد العالم الإسلامي وبصورة خاصة الدول النامية , ومن هنا قامت بريطانيا في الهند ومصر من خلال زراعة الأفيون وما قامت به إسرائيل من خلال تشجيع زراعة المخدرات وتسهيل نقل وتهريب تلك السموم الفتاكة من المخدرات مع غياب الوعي لدي الشباب ومعرفتهم بتلك السموم الفتاكة ,وغيرها من الأسباب والعوامل التي قد ساعدت علي انتشار المخدرات في ليبيا ومن أشهرها النواحي الأمنية التي قد تفللت عقب الثورات التي قد قامت في ليبيا الأمر الذي قد ساعد علي انتشار المخدرات في ليبيا بصورة مروعة .

ادمان الترامادول في ليبيا

يعد إدمان الترامادول وحبوب الكبتاجون من أنواع المخدرات التي قد عمت بها البلوي في ليبيا والتي تنتشر بشكل كبير بين أبناء المجتمع الليبي , بل المشكلة الكبري تكمن في أن الأمر لم يعد مقتصراً علي الرجال فحسب بل حتي الفتيات قد وقعت في فخ وعبودية الإدمان , وبعض العائلات يتعاملن مع الفتيات بسرية تامة والبعض يتجه إلي عيادات خاصة بالأمراض النفسية والعقلية في ليبيا من أجل العمل علي علاج إدمان الترامادول في ليبيا والحد من تلك المضاعفات الوخيمة التي تنتج عن إدمان الترامادول ومن أشهر العيادات النفسية في ليبيا هي كلينكال ساي كير للرعاية النفسية والتي توجد في العاصمة طرابلس , ويشير خبراء الطب النفسي وعلاج الإدمان بأن فكرة علاج الإدمان في المنزل به العديد من العقبات والعراقيل الكبيرة التي تقف في وجه التعافي , وفي واقع الأمر إدمان المسكنات في ليبيا من المشاكل التي قد عمت بها البلوي بشكل كبير بين أبناء الشعب الليبي وخاصة بين الأشخاص الباحثين عن الفحولة الجنسية إعتقاداً منهم بأن العلاقة بين الترامادول والجنس علاقة وطيدة , وهذا من أكثر المفاهيم المغلوطة بين الشباب والمراهقين .

مصحة الإرادة لعلاج الإدمان في بنغازي

تعد مصحة الإرادة لعلاج الإدمان في بنغازي من أشهر المصحات التي توفر خدمات علاجية وهي من مراكز علاج الإدمان في ليبيا وأحد المصحات التابعة لمستشفي الأمراض النفسية في بني غازي ووزارة الصحة , وبالرغم من أن مصحة الإرادة هي مستشفي علاج الإدمان الوحيدة في شرق ليبيا والتي تستقبل العديد من الأشخاص المرضي مجاناً وفي سرية تامة سواء الأشخاص المبلغ عنهم أو من خلال الأسرة لكن المصحة تواجه الفقر الكبير في الإمكانيات بصورة كبيرة قياساص علي حجم الأعمال التي تقوم بها , وقد استقبلت مصحة الإرادة ما يقرب من ألفي حالة من مختلف المراحل العمرية من أجل علاج إدمان المخدرات في ليبيا ,وفي واقع الأمر لا يوجد أي إحصائيات دقيقة للمنتكسين بسبب تلف في المحتوي وخرق المقر من خلال الاشتباكات التي قد حدثت في المنطقة .

مصحة سكاي كير لعلاج الإدمان في ليبيا طرابلس

تعد مصحة سكاي كير طرابلس أحد المصحات النفسية التي تقدم خدمات علاج الإدمان والتي ساعدت بشكل كبير في تخليص العديد من الأشخاص من عبودية الإدمان من المخدرات من المعاناة التي يعيشون فيها , وهي تضم العديد من العيادات الداخلية وليست مستشفي خاصة لعلاج الإدمان في ليبيا , ونحن بفضل الله علاقتنا بدولة ليبيا علاقة قوية بالإضافة إلي ان تكلفة علاج الإدمان في مصر اقل بكثير من التكلفة العلاجية التي يحتاج إليها الأشخاص المرضي في ظل الرغبة في علاج الإدمان في ليبيا مع الخبرة العلاجية التي تتمتع بها مصحات ومراكز علاج الإدمان في مصر فلدينا فريق علاجي متكامل في ظل بيئة علاجية تساعد علي التعافي فتواصلوا معنا من خلال أفضل المصحات النفسية ومراكز علاج الإدمان في مجتمعات علاجية متكاملة وبيئة علاجية تساعد علي التعافي لأجل إنقاذ المرضي من الإدمان ولدينا خدمة اصطحاب من المطار مجاناً في بيئة علاجية تساعد علي التعافي .ا

قانون تعاطي المخدرات في ليبيا ؟

قانون تعاطي المخدرات في ليبيا من القوانين الرادعة التي قد ساعدت علي منع تفشي المخدرات في ليبيا وينص قانون تعاطي المخدرات في ليبيا علي أن كل من أدار أو أعد وقام بتهيئة المكان لتعاطي الأشخاص المخدرات أو أي من المؤثرات العقلية والتي جري فيها التعاطي لتلك السموم المخدرة , فحينها ستكون العقوبة السجن المؤبد والغرامة التي لا تقل عن 10 آلاف دينار ولا تزيد عن 50 ألف دينار ليبيي , وبالرغم من شدة القانون الليبي إلا انه في ظل غياب الامن وانتشار الفوضي في ليبيا فقد ساعد هذا علي تفشي إدمان المخدرات في ليبيا بكل أريحية .

مراكز علاج الإدمان في مصراته

في واقع الأمر فإن هناك العديد من العقبات والعراقيل والمشاكل في طريق التعافي وعلاج الإدمان في ليبيا ما بين النظرة المجتمعية للشخص المدمن وندرة المراكز العلاجية , ولكن في واقع الأمر هذا لا يعني التقاعس عن السعي في طريق العلاج والقدرة علي العودة إلي ممارسة حياته بشكل طبيعي , ومن هنا فقد قامت إدارة الخدمات الصحية في مصراته والعمل علي تجهيز مركز علاج الإدمان بمنطقة الكراريم والتابع لوزارة الداخلية ويبلغ سعة المركز العلاجي ما يقارب من ثلاثين سرير وبه العديد من العيادات ومن بينهم عيادة علاج الإدمان كقسم داخلي في المركز العلاجي , كما يشرف علي تقديم الخدمات العلاجية في مركز علاج الإدمان في مصراته نخبة من خبراء الطب النفسي وعلاج الإدمان ولكن في ظل قلة استيعاب المركز العلاجي لأعداد الأشخاص المدمنين فلا زلنا بالطبع في حاجة إلي العديد من مراكز علاج الإدمان في ليبيا من أجل القدرة علي استيعاب ما يمكن استيعابه من الأشخاص المرضي والعمل علي إعادتهم إلي ممارسة حياتهم من جديد وإن لم يكن هناك مصحة علي المستوي فلا تتوان في التواصل معنا في مستشفي الوعي الجديد للطب النفسي وعلاج الإدمان وبيئة علاجية تساعد علي التعافي .

تعرف علي مركز اشراقات للطب النفسي في ليبيا

بالرغم من ندرة مراكز علاج الإدمان في ليبيا , لكن قد كان هناك وجود لبعض المراكز العلاجية التي تخفف من وطأة الإدمان , ويعد مركز اشراقات للطب النفسي في ليبيا أحد مراكز علاج الإدمان التي توفر العلاج النفسي وعلاج إدمان المخدرات في ليبيا , ويشير العاملين في مركز اشراقات للطب النفسي وعلاج الإدمان بأن هناك ارتفاع غير مسبوق بين البنات الليبيات اللائي قد غرر بهن في طريق الإدمان علي المخدرات ولكن في ظل النظرة المجتمعية للمدمن بأنه شخص منحرف , ومن ثم فهذا الأمر من العوامل التي قد جعلت هناك حاجز كبير بين علاج ادمان البنات والالتحاق بالمراكز العلاجية المختصة , ولأجل إخفاء الأمر فمن هنا يتم علاجهن في المنزل وهناك بعض الأسر تفكر في أن يتم علاج إدمان البنات في ليبيا من خلال السفر إلي دول الجوار , ولكن مركز اشراقات لعلاج الإدمان في ليبيا لا يتم تسجيل هوية الشخص المريض ولكن يتم استعمال أسماء وهمية فلا داع للقلق والتخوف ألبته  من أن يكون هناك ثمة فضيحة او نظرة اشمئزاز للمدمن في رحلة التعافي علي الإطلاق وعلي الأسرة أن تقف بجوار الشخص المدمن وتساعده علي التعافي وتقف بجواره في رحلة العلاج , ومن ثم فنحن في مستشفي الوعي الجديد للطب النفسي وعلاج الإدمان نقف مع كل من يرغب في علاج إدمان المخدرات في ليبيا وعلينا أن نعي بأن البعد الجغرافي له دور كبير في الوصول إلي التعافي والخلاص من شباك وعبودية المخدرات والقدرة علي العودة إلي ممارسة الحياة بشكل طبيعي من خلال مجتمع علاجي متكامل وبيئة علاجية تساعد علي التعافي .

 

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (لا يوجد تصنيف)
Loading...

اترك تعليقاً