Message Icon
عنوان بريد الكتروني
elwayeljaded@gmail.com
Phone Icon
رقم الهاتف
00201113888785 - 00201113888786 - 00201122525564

كيفية حماية اولادك من تعاطي المخدرات

كيفية حماية اولادك من تعاطي المخدرات

تعد مرحلة المراهقة من اكثر المراحل العمرية الخطيرة التي يقتحم فيها الاشخاص الي طريق الادمان , فهناك الملايين من الاشخاص في تلك المرحلة العمرية قد وقعوا في فخ الادمان وطريق التعاطي بالرغم من اختلاف العوامل والاسباب التي قد ادت الي وقوع المراهقين في طريق الادمان , ومن هنا فان علينا التعرف علي كافة الاستراتيجيات التي من خلالها يمكننا حماية اولادنا من طريق الادمان والوقوع في شباك وعبودية المخدرات , فان الدخول في طريق الادمان هين وميسور في ظل امكانية الحصول علي المخدرات بسهولة كبيرة مع قلة الوازع الديني وغياب المراقبة الاسرية ورفقة السوء وخاصة في الجامعات وغيرها من العوامل والاسباب التي تساعد علي وقوع الاشخاص في طريق الادمان , ومع سهولة الوقوع في طريق الادمان الا ان الخروج من هذا العالم ليس بالأمر الهين علي الاطلاق .

لن يكون طريق علاج الادمان هيناً في ظل ارتفاع تكلفة علاج الادمان بالاضافة الي انه قد يكون قد تأخرنا وقد تكون نهاية المراهق في هذا الطريق ويكون السجن هي نهاية المطاف ومن هنا فان علينا العمل جاهدين من اجل حماية اولادنا من الوقوع في فخ وعبودية التعاطي ومنع وصولهم الي هذا الطريق الوعر , وسنتعرف من خلال هذا الموضوع حول كيفية حماية اولادك من تعاطي المخدرات فكم من شخص قد ضاعت حياته في هذا الطريق الوعر والعالم المظلم .

مرحلة المراهقة وخطر الادمان علي المخدرات ؟

في واقع الامر فان مرحلة المراهقة من اكثر المراحل العمرية التي تكون فيها ارض خصبة للادمان علي المخدرات ويسهل فيها زرع اي نشاط سواء كان هذا النشاط سلبي او ايجابي وكما يقال بان تعليم الصغار كالنقش علي الاحجار من شدة كون تلك المرحلة من الخصوبة لتقبل ما يلقي فيها والتي تخلف عن أي من مراحل العمر بشكل عام , وهذا الامر يجعل المراهق اكثر عرضة لاتباع الانشطة والسلوكيات بدون ادراك العواقب والنتائج او النظز في مخاطر الامور .

فان ما يهم الشخص المراهق هو كيفية الحصول علي المخدرات والتجربة وهو ما يسيطر علي افكاره في تلك المرحلة ما لم يسيطر ويحجم علي افكاره ويخشي من مخالفة اوامر الشرع الحنيف , ومن هنا يكون الشخص المراهق اكثر عرضة للوقوع في فخ وعبودية الادمان بكافة صوره واشكاله فان العلاقة بين الادمان والمراهقة علاقة خطر تبادلية ومن هنا فعلينا التعرف علي كيفة حماية اولادك من تعاطي المخدرات ومساعدته في الابتعاد عن هذا العالم المظلم من خلال الحديث عن اضرار ومخاطر الادمان علي المخدرات , وهذا ما سوف نتعرف عليه من خلال محورنا القادم .

كيف تحمي اولادك من تعاطي المخدرات ؟

هذا من اكثر التساؤلات التي يجب ان ينتبه اليها الاباء والامهات لاجل حماية ابنائنا من الوقوع في فخ وحظيرة الادمان علي المخدرات , في ظل هذا العصر وتلك الايام التي اصبحت فيها المخدرات مثل النار في الهشيم, اذ قد اصبحت المخدرات في المجتمع حولنا في المجتمع متفشية بصورة يندي لها الجبين , والجميع متخوف من وقوع ابنائه في طريق الادمان وفخ وعبودية المخدرات , ومن هنا فان الجميع يحتاج الي الطرق التي من خلالها يتم التعرف علي طرق حماية ابنائه وفلذات اكباده من الوقوع في طريق التعاطي وفخ الادمان وشراك وعبودية المخدرات هذا العالم المظلم والمروع والذي تعد نهايته حتمية اما الموت المحقق بسبب تعاطي جرعات زائدة من المخدرات او بسبب السجن او بسبب حيازة مواد مخدرة محظورة .

بالطبع لا يخفي علي أي منا مدي حساسية تلك المرحلة العمرية وما تحويه تلك المرحلة العمرية من الفضول وحب التجربة والرغبة في المغامرة مع المغامرة مع خطورة تلك المرحلة من الناحية التربوية , حيث ان مرحلة المراهقة لها صفات خاصة وان الشخص المراهق له طبيعة خاصة والتي تختلف عن غيرها من مراحل العمر , ومن هنا فقد كانت الصعوبة الكبيرة في التعامل مع الشخص المراهق والتي تحتاج الي مستوي كبير من الوعي والانتباه لخصائص تلك المرحلة العمرية .

وفي حال الحديث عن اضرار الادمان عند المراهقين ففي تلك المرحلة يجب ان يكون هناك الاجراءات الاحترازية والوقائية من اجل وقاية المراهقين من الادمان علي المخدرات وهذا ما سوف نتطرق اليه من خلال هذا المحور من الموضوع .

أولاً :-وقاية الشخص المراهق من خطر الادمان , ومن هنا يجب ان يتم تربية الطفل منذ صغره علي انه المسؤول الأول عن التصرفات التي يقوم بها والقرارات التي يتخذها تجاه نفسه والاخرين , وعليه الا يتأثر بأي ممن يحاول ايقاعه في المخاطر والاضرار التي تؤثر علي حياته او تضر بالمصلحة بشكل عام , وعليه اتباع السلوكيات الواعية فيما يقوم به من الانشطة .

ثانياً :-الانتباه الي ما يقوم به الابن من التصرفات فان الشخص المراهق تظهر عليه علامات الادمان بسهولة والسلوكيات التي يقوم بها ويؤديها يسهل التعرف عليها ومن هنا يتم اكتشاف ادمان المدمن في وقت سريع , ويجب ان يشعر الشخص في مرحلة المراهقة بان هناك من يهتم به وانه محل نظر واهتمام افراد الاسرة وان الجميع يرغب في مصلحته حتي يري القواعد والقرارات الاسرية التي تضعها السرة في سبيل انقاذه وحمايته من الضياع وليست بانها القوانين الصارمة فيتمرد ما تضعه الاسرة من قوانين وتعليمات فيري ان هذا في سبيل المحافظة عليه حتي نحمي المراهقين من الوقوع في طريق الادمان علي المخدرات .

ثالثاً :- علي الوالدين التعرف علي طبيعة تلك المرحلة التي يعيشها الشخص المراهق والتنبه كثيراً الي ما يقوم به المراهق من الانشطة والاعمال التي قد يكون لها التأثير علي سلوكياته والعمل علي تشجيع الابناء في مرحلة المراهقة من خلال التقرب والارتباط مع الاسرة وليس فقط من خلال الكلام والحديث فقط بل من خلال الاجتماعات الاسرية والخروجات والتنزه مع الاسرة بحث تزداد العلاقة والثقة بين الابن وبين والديه حتي يلجأ اليهم ويحكي مع الاسرة في حال وجود اي ضغوطات علي الابن من قبل الاصدقاء والزملاء فانه حينها يرجع الي الوالدين ويحكي لهم عن ضغوطات الاصدقاء ومن ثم نحمي المراهق من تعاطي المخدرات .

رابعاً :- العمل علي تشجيع المراهق علي حسن اختيار رفقة السوء والزملاء ففي واقع اللامر فانه كما يقال بان الصاحب ساحب والصديق مرآة صاحبه , ومن هنا فان رفيق الخير يسحب صاحبه الي طريق الخير ويدله علي ما ينفعه في امر دينه ودنياه بخلاف رفيق السوء فانه يجر صاحبه الي طريق الشر والي ما يغض الرب جل وعلا ومن هنا نري ان رفقة السوء من اكبر اسباب وقوع المراهقين في طريق الادمان وتعاطي تلك السموم من انواع المخدرات .

خامساً :- العمل علي توعية المراهقين في تلك المرحلة العمرية بصورة مستمرة وبشكل غير مباشر عن مخاطر واضرار الادمان علي المخدرات ومخاطر التعاطي علي الفرد والاسرة والمجتمع , ومن هنا تأتي اضرار ومخاطر تلك العقاقير المخدرة علي الفرد والاسرة والمجتمع , مع تغير طبيعته وطريقة التعامل وهذا من اهم طرق حماية الاولاد من تعاطي المخدرات حيث تظل تلك المعلومات في خلده في جميع المواقف التي يمر بها وقد يكون هذا من عوامل العالية الخطورة في سبيل وقوعه في طريق الادمان وطرق الظلام .

سادساً :- الفراغ والبطالة من اهم اسباب الادمان ووقوع الاشخاص في فخ الادمان علي المخدرات خاصة ادمان المراهقين بسبب عدم انشغال النفس بالامور النافعة والمفيدة , فان الطاقة التي تكون لدي المراهقين تكون عالية والرغبة في التجربة والمغامرة وما تحمله مرحلة المراهقة من حب التجربة والفضول بشكل كبير , ومن هنا فعلي الاسرة محاولة تعبئة وقت الابن وملئه بما يفيده في تلك المرحلة العمرية , فعلينا ان نعلم بان مرحلة المراهقة بالامور المفيدة لديه يحمي المراهقين من الوقوع في طريق الادمان علي المخدرات , ومن اهم المشجعات والامور التحفيزية التي تحمي المدمن من الوقوع في طريق المخدرات والتعاطي ممارسة الرياضة وممارسة الهوايات المفضلة لديه واملاء وقت الفراغ بعيدأ عن التفكير في اللجوء الي تلك السموم من المخدرات .

سابعاً :- من الامور التي من خلالها تحمي الاسرة المراهقين من الوقوع في طريق الادمان وفخ وعبودية المخدرات من خلال العمل علي خلق جو اسري واجتماعي متفاهم ومتواصل قائم علي الحب والاحترام والتقدير والتي تجعل الشخص المراهق اكثر ثقة بنفسه وبافراد الاسرة التي تحتويه وتدعمه في كافة المواقف التي يلجأ اليها فيها , فبناء الاسرة علي نحو من الاحترام والتقدير والدعم والمساندة والتعاون وغيرها من المعاني التي تزيد من قوة الترابط بين افرادها من اهم العوامل التي تزيد من حماية الاشخاص من الوقوع في طريق الادمان علي المخدرات .

ثامناً :- علي الرغم من اتخاذ الاسرة جميع السبل والطرق من اجل وقاية الابناء والمراهقين من الوقوع في طريق الادمان علي المخدرات الا انه مع هذا فلا يمنع حذر من قدر وقد يقع الابن في طريق الادمان علي المخدرات ويتعاطي تلك السموم المدمرة , ومن هنا ففي تلك الحالة فان علينا ان نتعامل بالحكمة وان نتقبل الامر ومحاولة استيعاب الامور بصورة تامة وفهم الفكرة والتعرف علي نوعية الادمان والتعرف علي العقاقير وكسب ثقة الابن واعترافه بالتعاطي فان هذا طريق قوي لمساعدته في الاقلاع عن الادمان , ولابد ان نتعامل مع المشكلة بالحكمة والابتعاد عن الشدة او فقد طريق الحكمة في مثل تلك الامور فلربما فقدنا القدرة علي حل المشكلة تماماً , ومن هنا فان علينا ان ننظر الي الشخص المدمن بانه مريض يحتاج الي علاج الادمان وهذا دور الاسرة في السعي في مساعدة الشخص المريض في الاقلاع عن الادمان والابتعاد عن هذا الطريق الوعر والعالم المظلم وتوفير كافة اشكال وصور الدعم النفسي والسلوكي والمادي .

اترك تعليقاً

X