Message Icon
عنوان بريد الكتروني
elwayeljaded@gmail.com
Phone Icon
رقم الهاتف
00201113888785 - 00201113888786 - 00201122525564

علاج نهائي للتوحد

التوحد من الاضطرابات المنتشرة في العالم مما أدى إلى تحديد يوم 2 أبريل من كل عام كـ احتفال باليوم العالمي للتوحد والذي يعتبر من الأمراض المزمنة التي لا يمكن علاجها بأي طريقة كانت وتستمر مع الإنسان طوال حياته، ولكن يتمحور علاج اضطراب طيف التوحد حول علاج الأعراض التي يعاني منها المريض مما يجعله قادر على عيش حياة مستقلة أقرب إلى الفرد الطبيعي، ولهذا يطلق عليه في العموم علاج نهائي للتوحد، وتهتم العديد من مراكز العلاج النفسي بحالات اضطراب التوحد كونه من الأمراض التي تجعل من صاحبها شخص مميز قد يتفوق في مستوى ذكائه عن أقرانه الطبيعيين، ولهذا فإن مستشفى الوعي الجديد للطب النفسي وعلاج الإدمان توفر نخبة مميزة من الأطباء والأخصائيين القادرين على التعامل مع مرضى طيف التوحد ومساعدتهم على عيش حياة طبيعية وتعلم التغلب على المشكلات المجتمعية التي يعاني منها المريض.

مرض التوحد

اضطراب طيف التوحد أو ما يعرف بالاضطراب الذاوتي هو عبارة عن مرض نفسي عصبي ينشأ عنه العديد من الأعراض والتصرفات على الفرد أبرزها عدم القدرة على التواصل مع المجتمع وتكرار بعض السلوكيات بشكل مبالغ فيه.

يظهر هذا المرض منذ الطفولة ويستمر مع الفرد طول حياته، حيث لا يوجد علاج يمكنه التخلص من متلازمة التوحد التي تصيب الفرد مما يجعلها ملازمة له طوال حياته.

وقد أبرزت الدراسات التي تمت في الولايات المتحدة الأمريكية أن هناك طفل واحد يولد مصاب باضطراب طيف التوحد من بين كل 60 طفل، وهذا ما يعود بالعديد من العبء على المجتمع خاصة مع ملاحظة زيادة هذه الظاهرة بشكل كبير.

وقد أشار الأطباء أن زيادة ظهور وتشخيص الأطفال قبل سن المدرسة بطيف التوحد قد لا يكون ناتج عن الزيادة الفعلية والانتشار لهذا المرض، ولكنه قد يعزى إلى تعرف أفراد المجتمع على هذا المرض وملاحظته وتشخيصه المبكر على عكس ما كان يحدث قبل ذلك.

الجدير بالذكر أنه لم يتم التوصل بعد إلى السبب الرئيسي والأساسي في ظهور هذا المرض، والذي قد يكون متوارث في بعض الحالات النادرة، ولأجل ذلك لا يمكن علاج مرضى طيف التوحد بشكل نهائي بل يتم التعامل مع الأعراض التي يعاني منها الفرد والعمل على علاجها تدريجياً من خلال جلسات مع مجموعة من المتخصصين لمساعدة الأطفال على التعامل مع هذا المرض.

طرق تشخيص اضطراب طيف التوحد

يعتبر التشخيص المبكر لاضطراب طيف التوحد دور كبير في قدرة الطفل وأسرته في التعامل مع هذا المرض إلى جانب تقليل الكثير من الأعراض التي يعاني منها الشخص المتوحد.

الجدير بالذكر أن للأسرة دور كبير في التعرف على هذا المرض واكتشافه من خلال ملاحظة سلوك الطفل منذ الولادة، حيث يولد الطفل باضطراب طيف التوحد ولا يصاب به بعد الولادة، وفي حالة وجود شكوك حول إصابة الفرد بالتوحد يتم التوجه إلى أخصائي نفسي أو أخصائي أعصاب أطفال، حيث يقوم بمجموعة من الإجراءات التي تمكنه من التعرف أكثر على حالة الطفل، فلا يوجد تحليل طبي معين قادر على تحديد الحالة بسبب كثر أعراض وأطياف اضطراب التوحد، ومن ضمن الإجراءات التي يتبعها الطبيب للتعرف أكثر على الحالة الآتي:

  • إجراء اختبار جيني للتعرف على ما إذا كان الطفل مصاب بأي اضطراب في الكروموسومات مثل متلازمة ريت.
  • استخدام بعض المعايير العالمية مثل الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية الذي صدر من قبل جمعية الطب النفسي في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • إجراء بعض الاختبارات مثل اللغة، التخاطب، السلوك، الأمور الاجتماعية وغيرها من الاختبارات الأخرى التي تبين وتقيس قدرة الطفل.
  • وضع الطفل لفترة تحت الملاحظة للتعرف أكثر على الجانب السلوكي والتطور الاجتماعي الذي يمر به، والذي يعتبر من أكثر الأمور التي تساعد الطبيب على التعرف على حالة المريض.
  • وعلى الرغم من كافة هذه الإجراءات التي يقوم بها الأخصائي إلا أنه في بعض الحالات من الضروري استشارة اخصائيين لكي يتمكن من الوصول إلى التشخيص صحيح.

علاج نهائي للتوحد

اضطراب التوحد من الأمراض التي تصنف على أنها مرض نفسي عصبي يتسبب في ظهور أعراض مختلفة على المريض سواء في الجانب النفسي أو العصبي، وفي بعض الحالات تظهر بعض الأعراض الجسدية مما يحتاج إلى تلقي الفرد العلاج.

ومع انتشار وظهور هذا المرض بشكل ملحوظ في كافة المجتمعات سواء كانت العربية أو الغربية إلا أن لازال هناك العديد من الأهلي في بحث دائم عن علاج نهائي للتوحد، والجدير بالذكر على حسب ما صرح به المتخصصين أن اضطراب طيف التوحد لا يوجد له علاج فعال ونهائي، بل يتم علاج الأعراض التي تظهر على الفرد سواء كانت النفسية أو العصبية ولهذا قد يطلق عليها البعض علاج للتوحد.

وقد أكد الأطباء أن هذه العلاجات الدوائية أو السلوكية تساعد بشكل كبير في التغلب على الأعراض التي يعاني منها المريض، ومن ضمن طرق علاج مرض التوحد الآتي:

  • العلاجات الدوائية.
  • التواصل عن طريق الصور.
  • تنمية المهارات الاجتماعية.
  • ركوب الخيل العلاجي.
  • علاج النطق.
  • العلاج الوظيفي.
  • العلاج التربوي.
  • علاج التواصل والسلوك.
  • التحليل التطبيقي للسلوك.

وتتم طرق العلاج السلوكي التطبيقي من قبل أخصائيين في التعامل مع الأفراد المصابين بالتوحد وذلك لضمان الحصول على أفضل النتائج، كما أن طرق تعامل الأسرة مع طفل التوحد تؤثر بشكل كبير على استجابته مع العلاج والتواصل.

نصائح التعامل مع الطفل المتوحد

تعتبر طرق التعامل مع الطفل المتوحد من أبرز الأمور التي تؤثر عليه وعلى استجابته للعلاج السلوكي والمعرفي الذي يخضع له، وكذلك تفاعله مع البيئة الموجودة من حوله، ولهذا فإن تعرف الأهل على طرق التعامل السليم مع الطفل المتوحد تساهم بشكل كبير في تطور حالته، ولهذا فأن الطبيب أو الاخصائي النفسي يقدم مجموعة من النصائح للأهل للتعامل مع الأطفال، وتشمل هذه النصائح الآتي:

  • تدريب الطفل على الاختلاط من خلال مجموعات اللعب المختلفة.
  • الحرص على منح الطفل المتوحد المساحة الكافية للاختلاط مع الأطفال في نفس عمره دون أن يشعر بأنه أقل شأنا منهم.
  • الابتعاد عن التقليل من شأنه سواء في العلن أو بين الأهل في المنزل وذلك لأن هذا يؤثر على ثقته بنفسه بشكل كبير.
  • الابتعاد عن الصراخ في وجهه لأي سبب من الأسباب.
  • الحرص على مراقبة كافة التغيرات التي تطرأ على شخصية الطفل واستشارة الاخصائي.
  • إعطاء طفل التوحد الاهتمام والرعاية التي يحتاج إليها ومراقبته طول الوقت دون أن يشعر بذلك.
  • الحرص على تدعيم الطفل من الجانب النفسي لكي يكتسب ثقه في نفسه وأنه ليس مريض ولا يختلف عن أقرانه، ويمكن الاستعانة بالطبيب خلال بعض الفترات المعينة في حياة الطفل خاصة مرحلة المراهقة للتعرف على الطرق الصحيحة للتعامل معه.

مرض التوحد من أمراض العصر الحديث التي زاد التعرف عليها والتعامل معها في الفترات الأخيرة بشكل كبير مما أدى إلى وجود العديد من طرق العلاج التي تساعد على التقليل من الاضطرابات السلوكية والنفسية التي يمر بها المريض والتي تؤثر على حياته اليومية بشكل كبير، وعلى الرغم من هذه الانتشار إلا السبب الذي يؤدي إلى ظهور هذا المرض ليس معروف بشكل فعلى على الرغم من التقدم العلمي الكبير في المجال الطبي، وتساعد مستشفى الوعي الجديد في توفير العديد من الاجراءات العلاجية للأطفال المتوحدين لكي يتمكنوا من الاختلاط في الحياة الطبيعية دون مواجه أي مشكلات.

موضوعات ذات صلة:

علاج التوحد بالقرآن

علاج التوحد عند الأطفال

عيادة أطفال

 

 

اترك تعليقاً

X