طرق علاج الإدمان

نشر على, ديسمبر 12, 2022. بواسطة عبد الرحمن

طرق علاج الإدمان

لا يقتصر الإدمان على المخدرات فحسب بل إن معني الإدمان شامل لكل ما هو يسبب الاعتياد والاعتمادية , وقد يصل الشخص المدمن على المخدرات لا خطر مرض قد يواجهه , وهو التشخيص المزدوج فيصبح مدمن وفي نفس الوقت يعاني من المرض النفسي المصاحب للإدمان , وقد يعيش الشخص المدمن بقية عمره مع مرض نفسي مصاحب , فحالة الشعور بالنشوة والسعادة التي تجلبها المخدرات وستكون في حالة ندم طيلة عمرك .

ولقد تعامل العالم مع الإدمان بالعديد من الطرق المختلفة إلا أنه قد اشتهر بعض الطرق المعينة التي كان نتائجها الفعالة أكبر من أي طرق أخرى , ومن هنا تم استعمالها وتطويرها حي أن إدمان المخدرات من أكبر المشاكل التي تنزعج منها المجتمعات وتختلف أنواع المخدرات وأشكالها علي حسب تصنيفها فبعض أنواع المخدرات يتم تصنيفها على أساس طريق الإنتاج والبعض الآخر من خلال لونها وربما بحسب الإدمان النفسي والعضوي عليهما .

أشهر أنواع المخدرات

1-الحشيش والماريجوانا .

2-المهدئات .

3-المخدرات من المواد المنشطة مثل الكوكايين .

4-المهلوسات مثل ال اس دي .

5-المواد المستنشقة العطرية مثل الصمغ .

6-المسكنات والمهدئات الطبية كالمورفين .

7-المخدرات التخليقية وأشهرها الأستروكس .

ما هي طرق علاج الإدمان

أولاً :- برامج العلاج , وتشمل الدورات التعليمية التي تركز على حصول المدمن علي العلاج الداعم ومنع الانتكاس ويمكن التحقق من ذلك من خلال جلسات فردية أو جماعية أو أسرية .

ثانياً :- المشورة والعلاج الدوائي , وفي واقع الأمر أخذ المشورة من خلال مستشار نفسي بشكل منفرد أو مع الأسرة أو من خلال طبيب نفسي لها دور كبير في مقاومة إغراءات الإدمان على المخدرات والاستئناف علي تعاطيها ,وفي واقع الأمر فإن علاجات السلوك يمكن أن تساعد على إيجاد وسائل من أجل القدرة على التعامل مع الرغبات الملحة والشديدة لتعاطي المخدرات ,

كما يتم عمل الاستراتيجيات من أجل منع هذا وتجنب حدوث هذا الشيء , ومع تقديم اقتراحات حول كيفية التعامل مع الانتكاس في حال حدوثه , مع استعمال أدوية من أجل التعامل مع الرغبات والأعراض التي تظهر على الشخص المدمن , ولكن علينا أن نعي بأن العلاج الدوائي ليس المرحلة الأولى والأخيرة في طريق العلاج من الإدمان .

ثالثاً :- مجموعات المساعدة والدعم , وتلك المجموعات موجودة لأجل علاج الأشخاص المدمنين على المخدرات ورسالتهم علي أن الإدمان من الأمراض المزمنة وهناك خطر كبير متمثل في الانتكاس والوقوع مرة أخرى في التعاطي , وان العلاج الداعم والمستمر والذي يشمل العلاج بالأدوية وتقديم المشورة وعمل اجتماعات وجماعات ذاتية ضروري من أجل منع الانتكاس مرة أخرى ,

وهذا يتضمن طرق العلاج السلوكي المعرفي بأشكاله المختلفة سواء العلاج السلوكي المعرفي الفردي أو العلاج الجمعي , كما أن برنامج الاثني عشر خطوة لعلاج الإدمان له فاعلية كبيرة في العلاج من الإدمان والحفاظ على الشخص المدمن من الوقوع مرة أخرى في طريق التعاطي والتعرض إلى خطر الانتكاس .

في واقع الأمر اختلفت طرق علاج الإدمان في العالم منذ أن تعرف البشر علي مرض الإدمان , وقد اتجه الكثير إلى التحليلات العميقة من أجل فهم مرض الإدمان , وقد ظهرت العديد من المحاولات من أجل التعامل مع مدمن المخدرات بأشكال مختلفة مثل برامج العلاج بالأدوية من خلال المهدئات أو من خلال برامج العلاج باليوجا أو من خلال العلاج بالإقامة من خلال مراكز ومصحات علاج الإدمان أو في المستشفيات العلاجية , وقد يتم العلاج من خلال تغير الحالة الاجتماعية أو من خلال برامج استبدالية مثل العلاج بالميثادون وغيرهم من كثير من البرامج العلاجية في العالم .

إلا أنه في حقيقة الأمر فقد اتجهت جميع تلك المحاولات إلى تبني طريقة واحدة للعالم قد اثبت نجاحها من حيث نسب التعافي والنجاح من الإدمان , وهي من خلال إعادة تأهيل الأشخاص من الناحية النفسية والسلوكية , وتلك الطريقة التي قد حققت أعلى نسب شفاء من الإدمان في العالم .

ونحن من خلال مستشفى الوعي الجديد للطب النفسي وعلاج الإدمان نؤكد ومن خلال خبرة وصلت إلى 15 عام في مجال الإدمان بان تلك الطريقة كانت ولا زالت أفضل طرق علاج الإدمان إلى الآن ,وتحوي مستشفى الوعي الجديد العديد من الفروع ومراكز إعادة التأهيل وبيوت لعلاج الإدمان الهدف الأساسي منها هو التأهيل النفسي والسلوكي للأشخاص المرضي .

يشمل الهيكل العام لبرنامج علاج الإدمان في مستشفى الوعي الجديد لعلاج الإدمان ما يلي :-

-وحدة سحب السموم ومراكز علاج أعراض الانسحاب .

-برنامج الإقامة الكاملة للرجال , برنامج الإقامة الكاملة للإناث .

-برنامج نصف الإقامة للرجال والنساء .

-برنامج علاج المنتكسين .

-العيادات الخارجية .

وفي واقع الأمر فإن علاج الإدمان والتعامل مع مرض الإدمان والتعرف على أضرار الإدمان ومخاطره على الفرد والأسرة والمجتمع , من العمليات التي تعتمد على العلاج الجسدي والنفسي والروحي للشخص المريض , فهي عملية متصلة ومرتبطة , مثل بناء العقار فهو بحاجة أولا إلى الأساس ومن ثم الأدوار المتكررة من أجل أن نصل في نهاية الأمر إلى المسكن الذي يسكن فيه الناس .

ولذا فنحن في مستشفى الوعي الجديد للطب النفسي وعلاج الإدمان قد قرننا أن يكون لنا المبادرة من خلال رواد وخبراء الطب النفسي وعلاج الإدمان في العمل على تطوير طرق وأساليب مختلفة من برامج علاج الإدمان وذلك بما يتناسب مع حالة الأشخاص المرضى , وذلك من أن تتناسب مع كل الظروف والإعمار والحالات المختلفة من شخص لآخر , فقد قمنا بعمل برامج متخصصة لكل عميل وندرك تماماً بان مرضي الإدمان يختلفون في حدة المرض وفي معدلات الشفاء إلا أننا ندرك بأن ما يناسب شخص لا يناسب شخص آخر .

كيفية علاج الإدمان على المخدرات

يمر الشخص المدمن على المخدرات بمرحلتين أساسيتين في طريق العلاج من الإدمان متمثلة فيما يلي :-

أولا العلاج الجسدي :- وهو المرحلة في علاج الإدمان وتعتمد تلك المرحلة على العلاج الدوائي واستعمال أدوية علاج الإدمان وفي تلك المرحلة يتم التخلص من السموم في الجسم , والتخلص من الأعراض الانسحابية للمخدرات , وهناك بروتوكولات مختلفة بين الأشخاص المرضي يتم تطبيقها , فهناك من يتم علاجه من خلال عقار الميثادون وهناك من يتم علاجه من خلال أسلوب التدرج في عمليات سحب السموم من الجسم وعلاج الأعراض الانسحابية للمخدرات , وهناك من يتم علاجه من خلال المسكنات من مستخلصات الأفيون والمورفين إلى غيرها من الطرق التي تتم من خلال المختصين والخبراء على حسب حالة الشخص المريض .

ثانياً مرحلة العلاج النفسي :- وتلك المرحلة العلاجية أو ما تعرف بمرحلة التأهيل النفسي والسلوكي من أجل العمل على تعديل السلوكيات الإدمانية وتغير الأفكار السلبية من أجل العمل على إعادة الأشخاص إلى ممارسة حياتهم بشكل طبيعي .

ما هي مراحل علاج الإدمان في مستشفى الوعي الجديد للطب النفسي وعلاج الإدمان

في هذا الإطار يشير الدكتور عمرو يسري استشاري الطب النفسي وعلاج الإدمان والمتخصص في علاج مدمني المخدرات , أنه في بادئ الأمر علينا التعرض إلى الشخص المدمن أو متعاطي المخدرات قبل أن نخوض في شرح مراحل علاج الإدمان على المخدرات , فالشخص المتعاطي والمدمن من الكلمات التي نسمعها كثيراً إلا أن هناك فارق كبير بين الإدمان والتعاطي .

فالشخص المتعاطي هو الشخص الذي يتوهم بأنه يستطيع التحكم في مزاجه من خلال تعاطي سيجارة حشيش أو كأس خمر أو شمة هيروين , بشكل أسبوعي أو ما يقال ضربة الخميس , إلا أنه في واقع الأمر هو لا يأمن الوصول إلى مرحلة الإدمان فان ألف مرة لا تكفي الشخص المدمن , وفي الغالب الأعم يتحول التعاطي الاختيار إلى التعاطي القهري ولا يستطيع الشخص الابتعاد عن طريق الإدمان وفخ التعاطي .

ومن هنا فعلينا أن نعلم بأن الشخص المدمن هو شخص فاقد السيطرة على حياته ومزاجه وخاض تجربة التعاطي دون وعي حتى وقع في براثن الإدمان على المخدرات , فالشخص المدمن ليس هو الشخص الذي قد أوقعته الضرو في بيئة سيئة حيث إن هناك العديد من الأشخاص المدمنين من أسر جيدة ومتماسكة , ولكنه بالطبع يشعر أنه مختلف عمن حوله ويبحث عن التجربة التي تكون سبب في تعاسته في القريب العاجل , فان رحلة المخدرات  تبدأ من القاع وتنتهي فالقمة على عكس الإدمان فهو يبدأ من القمة وينتهي بالقاع إما بالسجن أو من بالموت في هذا الطريق الوعر .

أما عن خطوات علاج الإدمان فهي تتكون من مراحل أربعة ركيزة في رحلة التعافي , وهي الأكثر شيوعا وشهرة يتخللها البرامج وطرق مختلفة لعلاج الإدمان , فعلاج الإدمان يعتمد علي شقين هما العلاج الجسدي والعلاج النفسي وعلي غير الشائع فإن العلاج الجسدي يتم علاجه بسهولة, فمرحلة سحب السموم من الجسم وإن استمرت أسبوع أو أكثر إلا أنها تنتهي ولها حل إلا أن الشق النفسي فهو العلاج الأهم ويحتاج الشخص المدمن إلى العلاجات السلوكية والنفسية والفكرية والروحانية وفي حال اختيار مكان مناسب لعلاج الإدمان فلا بد أن يحوي المكان علي العلاج النفسي والسلوكي .

الشخصية الإدمانية تلك التي تتحكم في الشخص المدمن ,ولا بد من مروره بمرحلة إعادة التأهيل النفسي والسلوكي لأنها هي المرحلة الأهم في طريق علاج الإدمان , فالهدف من تلك العلاجات هو العمل على تغير الشخص المدمن من الناحية الفكرية والسلوكية والروحانية , ويكون شخص له أهداف في الحياة في ظل البحث عن أهداف يتم تحقيقها من خلال ويكون هذا الأمر في داخل المجتمع العلاجي الذي يوفر البيئة التي تتناسب مع طرق ووسائل العلاج ويتم تعليم الأشخاص المرضي الأدوات والآليات التي تساعدهم على التخطيط وإنجاز الأعمال وكيفية تغير شخصيته من أجل القدرة على العودة إلى ممارسة حياته بشكل طبيعي ويتغير ويعيش بسلام تام .

بعد الوصول إلى مرحلة التعافي من الإدمان والنقاهة فلا بد من التعرض إلى مرحلة المتابعة الخارجية التي نساعد فيها الشخص المتعافي في الحفاظ على التعافي فعلينا أن نعلم بأن مرض الإدمان انتكاسي وربما يقع الشخص في طريق الإدمان إن لم يحافظ على تعافيه , ومن هنا فإننا نسعى في أن يكون الشخص منتج في مجتمعه وله دور بعيداً عن طريق التعاطي والإدمان على المخدرات أو ما يسمي الانتكاسة علي المخدرات بعد الوصول إلى مرحلة التعافي ,فإن استطعنا أن نصل إلى تلك المرحلة فقد حقننا نسبة عالية في علاج الإدمان على المخدرات خلال مراحل علاج الإدمان .

وعلينا أن نعي أهمية ودور الأسرة في طريق علاج الإدمان ,سواء في اتخاذ قرار علاج الشخص المدمن , أو من خلال البحث عن أفضل مراكز علاج الإدمان من خلال مراكز علاج الإدمان المرخصة لأجل الوصول بالمريض إلى أقصى درجات التعافي , مع التعرف على تكلفة علاج الإدمان والعمل على توفيرها وغيرها من الأمور التي تقع على عاتق الأسرة في مراحل علاج الإدمان المختلفة .

طرق أخرى لعلاج الإدمان

مع ما سبق من طرق في علاج الإدمان على المخدرات , فان هناك طرق أخرى يتم اتباعها منها علاج الإدمان بالمنزل وإن كان هناك العديد من العراقيل في طريق علاج الإدمان بالمنزل , بالإضافة إلى علاج الإدمان بالأعشاب وهي طريقة وهمية في طريق التعافي , بالإضافة إلى طريقة علاج الإدمان بالنالتريكسون , أو من خلال الماتريكس , أو غيرها من الطرق العلاجية التي توصل إليها المختصين ولا زال العلماء يبحثوا عن أحدث طرق علاج الإدمان والبرامج العلاجية المختلفة التي تسهل من طريق التعافي وتحقق أعلى نسب من الشفاء من الإدمان لأجل خلق مجتمع علاجي أفضل .

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


بحث