fbpx

زواج مريض ثنائي القطب

نشر على, سبتمبر 15, 2023. بواسطة abdul rahman

زواج مريض ثنائي القطب من المواضيع الشائكة وعلي الفتاة أن تعي حقيقة المرض وطبيعة المريض , وعليها التعرف علي كيفية التعامل مع مريض ثنائي القطب , ففي حقيقة الأمر زواج مريض ثنائي القطب والزواج من مريض الإضطراب لابد أن يكون علي بينة من بداية الامر كي لا تجد الزوجة نفسها أمام مشكلة حياتية عصيبة .

فالأمر راجع لها بشكل كبير وهي حرة بالطبع في اختيار شريك الحياة , ولكن عليها أن تعي بأن مريض الإضطراب الوجداني ثنائي القطب قد يرجع ويعود ويستطيع ممارسة الحياة بشكل طبيعي في ظل تناول العقاقير والأدوية الطبية .

مريض ثنائي القطب والزواج

ليس قاعدة عامة تحدد مدى إمكانية زواج مريض ثنائي القطب , لذا فإن الشخص القادر على تحديد إمكانية زواج ثنائي القطب هو الطبيب النفسي المعالج , وفي الواقع كون الشخص متزوج في الأساس فعلي الزوجة أن يكون لها دور حياة الشخص المريض وأن تقدم له يد المساعدة ومساعدته في أداء مهامه الحياتية ولا تتخلي عنه في مرضه.

فهناك العديد من المرضى الذين يمارسون حياتهم بشكل طبيعي نوعا ما وبصورة متزنة ومن هنا علينا التعرف على كيفية التعامل مع مرضى الاضطراب الوجداني ثنائي القطب ومساعدة في الوصول إلى التعافي وممارسة حياته بشكل طبيعي .

مريض ثنائي القطب والحب

يعتقد الكثير من الأشخاص أن العلاقة بين ثنائي القطب والحب علاقة نوبات يعني  اضطراب ثنائي القطب والحب يتأثر مشاعر الشخص المريض بالاضطراب الوجداني وهو في نوبة الهوس ثم لا يحب وهو في نوبة الاكتئاب! وفي الواقع فإن المشاعر الإنسانية لها عدوي مثل البرد وليس إصابة بالمرض حتى نفرق وإلا كان كل الأشخاص المعالجين النفسيين قد أصيبوا بالمرض بسبب التعامل والاحتكاك بالمرضي الذين يعالجونهم .

في الواقع الشخصية السوية تتأثر  بشكل كبير بشخصية المري من حيث القدرة على التحمل بمعنى أنه في حالة أن يكون الشخص في الحالة الطبيعية يكون الشخص الآخر كذلك في حالته الطبيعية، لكن إذا كان الشخص في حالة اضطراب إذ قد يشعر الشخص الآخر بحالة من الضيق أو الشعور بالضجر أو الشعور بحالة من الملل وغيرها من المشاعر السلبية  .

أما إذا  كان الشخص في حالة الهوس فإنه يحبه أما إذا كان في مرحلة الاكتئاب فان يكره أو لا يحب فهذا الأمر غير طبيعي فقد يكون الشخص في مرحلة الاكتئاب يجب بشكل أكبر من مرحلة الهوس والعكس والأمر يختف من شخص لآخر .

تعرف علي: انتكاسة ثنائي القطب

زوجتي مريض ثنائي القطب

الحديث عن زواج مريض ثنائي القطب يجعلنا نتطرق بشكل اساسي إلي ملف التعامل مع المريض وكيفية مساعدته في الوصول إلي أقصي درجات التعافي وهذا بالطبع راجع بشكل أساسي إلي الزوجين فعلينا التعرف علي كيفية التعامل مع مرضي الاضطراب الوجداني وكيفية مساعدة الزوج في التخلص من معاناته .

كيفية التعامل مع مريض ثنائي القطب في نوبات الاكتئاب :قد يكون هناك العديد من الاقتراحات المقدمة من خلال الطبيب المعالج من أجل تغير الأدوية أو زيادة في جرعة الدواء أو أن يتم إبقاء الشخص المريض في مستشفى للطب النفسي في مراحل الاكتئاب التي يتخللها الأفكار الانتحارية بشكل خاص .

ويمكن مساعدة المريض في أثناء تلك النوبات من خلال الاستماع إليهم باهتمام والعمل على تقديم النصائح المفيدة لأجل التغلب على المشكلة ومحاولة تعزيز نفسية المريض من خلال التركيز على السمات الإيجابية بالإضافة إلى الحديث مع مريض ثنائي القطب في نوبات الاكتئاب بطريقة جيدة والعمل على عرض المساعدة عليه في كافة الأمور اليومية الصغيرة التي قد يستصعبها .

التعامل مع مريض ثنائي القطب في نوبات الهوس :  يمكن أن يتم تقديم دعم لمريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب في مرحلة الهوس من خلال النصائح الآتية والتي تتمثل فيما يلي :-

1-قضاء الوقت مع الشخص المريض حيث إن المريض قد يشعر أثناء نوبة الهوس إنه شخص معزول عن الناس ومن هنا فيتم قضاء الوقت معه حتى لو كان وقت قليل فإن هذا سوف يساعده كثيراً .

2-إجابة الأسئلة التساؤلات في أثناء مرحلة الهوس تلك النوبة الشديدة وبصدق والابتعاد كل البعد عن الجدال والنقاش خلال نوبة الهوس .

3-يتم تجهيز الأطعمة والمشروبات سهلة التناول فقد يكون من الصعب علي مرضي الاضطراب الوجداني ثنائي القطب أثناء النوبة الشديدة أن يجلس من أجل تناول الطعام .

4-المحافظة على الهدوء التام في البيئة المحيطة والعمل على تجنب تعريض الشخص المريض إلى الكثير من النشاط والتحفيز .

5-السماحية للأشخاص مرضي الاضطراب الوجداني ثنائي القطب إلى النوم قدر الإمكان فقد يصعب عليهم النوم في مراحل النشاط العالي .

أفضل دكتور لعلاج ثنائي القطب

في إطار الحديث عن زواج مريض ثنائي القطب فنحن من خلال خبراء الطب النفسي في مستشفى الوعي الجديد للطب النفسي في مصر والعديد من الدول العربي من أجل الوصول بالمرضي إلى أقصى درجات التعافي وتخليص مرضي ثنائي القطب من المعاناة الشديدة التي يعيشون فيها , ويتم علاج مرضى ثنائي القطب من خلال الجمع بين العلاجات النفسية والعلاجات السلوكية وأدوية علاج ثنائي القطب من خلال مجتمع علاجي متكامل في بيئة علاجية تساعد على التعافي .

وعلى الأشخاص المرضى وأسرهم أن يعوا أن هناك إمكانية الشفاء من ثنائي القطب والوصول إلى مرحلة تعافي والقدرة على ممارسة الحياة بشكل طبيعي حتى في ظل استعمال الأدوية والعقاقير الطبية .

–  العلاج بالتخليج الكهربي .

-العلاج بالتحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة .

-العلاج الضوئي .

اقرأ أيضاً: هل مريض ثنائي القطب يقتل

شفيت من ثنائي القطب

في سياق الحديث عن زواج مريض ثنائي القطب  فيهدف علاج ثنائي القطبية من خلال الجمع بين العلاجات الدوائية والعلاج النفسي والسلوكي إلى العودة بالمريض إلى مرحلة من الاتزان النفسي والسلوكي لأجل القدرة على العودة بالمرضي إلى ممارسة حياتهم بشكل طبيعي , وكما أشرنا بأن هناك حالات شفيت من مرض ثنائي القطب وهناك حالات تحسنت من الاضطراب الوجداني ثنائي القطب لكن التبكير بالعلاج له دور كبير في الشفاء من ثنائي القطب .

من أشهر أدوية علاج ثنائي القطب هي مثبتات المزاج والتي تستعمل من أجل السيطرة على أعراض نوبة الهوس الحاد , ومن أجل الوقاية من عودة نوبات الهوس مرة أخرى أو الاكتئاب  ,ومن أكثر أنواع الأدوية من مثبتات المزاج شيوعاً هي مجموعة الليثيوم .

أما عن أدوية علاج ثنائي القطب من مضادات النوبات فهي من أشهر الأدوية من مثبتات المزاج المشهورة والتي تستعمل في علاج حالات المرضى بنوبات مختلطة ما بين الهوس والاكتئاب الحاد ,ومن أشهر أنواع مضادات النوبات التي تستعمل في علاج مرضى الاضطراب الوجداني ثنائي القطب هي حمص الفالبرويك .

أما عن مضادات الذهان فيعتمد عليها أيضا في علاج مرضى ثنائي القطبية , بل هي من أشهر الأدوية النفسية التي تستعمل على صعيد كافة الأمراض النفسية خاصة التي يكون فيها خلل واضطرابات في التفكير ومن بين تلك الأدوية هالوبيريدول .

كما تستعمل الأدوية من مضادات الاكتئاب من أجل علاج الاكتئاب كأحد قطبي الاضطراب الوجداني ثنائي القطب, وفي الغالب ما تكون مثبتات المزاج ومن مضادات الذهان من أجل منع تحفيز نوبة الهوس , ومن بين تلك الأدوية دواء أميتريبتيلين .

ولا يعتمد علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب فقط على مرحلة العلاج الدوائي بل إن هناك العديد من العلاجات النفسية والسلوكية التي من خلالها يتم علاج مريض ثنائي القطب , فان أولئك المرضي حقا يعيشون حياة قاسية , وعلي الأسرة التعرف أكثر على الاضطراب وكيفية التعامل مع مرضى ثنائي القطب من أجل تخليصهم من المعاناة التي يعيشون فيها وعلاج ثنائي القطب نهائيا بدون انتكاس .

مصدر 1

مصدر 2

عن الكاتب

abdul

قراءة المزيد

اكتب ردًا أو تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


بحث