fbpx

إضطراب تشوه الجسم لدى البنات و مضاعفات و خيمة

نشر على, يونيو 20, 2024. بواسطة asmaa sayed

إضطراب تشوه الجسم (BDD) يعد حالة صحية عقلية تعكس نظرة مشوهة تجاه مظهرك الجسدي، حيث يستهلك الأفكار والمشاعر المرتبطة بهذا المظهر حياتك اليومية يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى التركيز المفرط على تلك السمات التي تعتبرها عيوبًا، مما يجبرك على محاولة تصحيحها أو إخفائها بشكل متكرر.

بينما تتميز خصائص كل فرد بالتنوع والفرادة، يعني اضطراب التشوه الجسمي أنك تتعرض للشعور بأن جزءًا ما من جسمك ليس مثاليًا أو يحتاج إلى تغيير هذا الشعور قد يؤثر سلبًا على نوعية حياتك اليومية وعلى نظرتك لذاتك.

ما هو إضطراب تشوه الجسم (BDD)؟

إضطراب تشوه الجسم (BDD) هو حالة صحية عقلية تجعلك تنظر إلى مظهرك الجسدي بشكل غير عادل الأفكار والمشاعر المتعلقة بمظهرك يمكن أن تستهلكك وتؤثر على أفكارك وأفعالك في نهاية المطاف، يمكن أن يؤثر اضطراب التشوه الجسمي سلبًا على نوعية حياتك وعلى شعورك تجاه نفسك.

في حين أن جسم كل شخص لديه خصائص واختلافات فريدة، فإن اضطراب التشوه الجسمي (BDD) يعني أنك تعتقد أن واحدة أو أكثر من خصائص جسمك هي عيوب يجبرك هذا الاعتقاد على قضاء قدر كبير من الوقت في التركيز على ما تعتقد أنه خطأ فيك أو محاولة تغييره.

ما الفرق بين إضطراب تشوه الجسم وتشوه الجسم؟

هذه أسماء مختلفة لنفس الحالة إضطراب تشوه الجسم هو الاسم الفني للحالة، ولكن “تشوه الجسم” معروف على نطاق أوسع.

ما مدى شيوع اضطراب تشوه الجسم؟

إضطراب تشوه الجسم (BDD) هو حالة نفسية نادرة نسبيًا، وتتفاوت أعداد المصابين بها حسب الدراسات والمناطق الجغرافية. ومع ذلك، يُقدر أن تؤثر BDD على نحو حوالي 1 إلى 2.5% من السكان العام في معظم البلدان.

تختلف معدلات انتشار إضطراب تشوه الجسم بين الرجال والنساء، ويبدو أنه يكون أكثر شيوعًا بين النساء. تقديرات الإصابة بـ BDD بين النساء تتراوح عادةً بين 1.9% و 2.2%، بينما تكون حوالي 0.8% إلى 1.5% بين الرجال.

متى يظهر إضطراب تشوه الجسم؟

من المرجح أن يبدأ إضطراب تشوه الجسم (BDD) في سن المراهقة أو سنوات البلوغ المبكرة عادةً ما يصاب الأشخاص بـ BDD في سن 12 أو 13 عامًا تقريبًا يصاب ثلثا الأشخاص المصابين باضطراب التشوه الجسمي (BDD) قبل سن 18 عامً. ومع ذلك، يمكن أن يبدأ اضطراب التشوه الجسمي (BDD) أيضًا في مرحلة البلوغ.

أعراض إضطراب تشوه الجسم

  1. يؤثر إضطراب تشوه الجسم  (BDD) على الطريقة التي ترى بها نفسك وتشعر بها تجاه مظهرك، ويمكن أن تتخذ أعراضه أشكالًا عديدة تتضمن بعض الأسباب الأكثر شيوعًا (على سبيل المثال لا الحصر):
  2. قضاء الكثير من الوقت في التفكير في شيء واحد على الأقل في جسمك تعتقد أنه “عيب” أو “عيب”، على الرغم من أن الآخرين يقولون إنه ليس مهمًا أو لا يلاحظونه. قد يؤدي هذا أيضًا إلى مقارنة مظهرك بمظهر الآخرين.
  3. الشعور بالاضطرار إلى النظر إلى مظهرك أو التحقق منه بشكل متكرر (باستخدام مرآة أو سطح عاكس مثل النافذة أو سؤال الآخرين عن ردود أفعالهم) من ناحية أخرى، قد يتجنب بعض الأشخاص التواجد في الصور أو رؤية انعكاسهم لتجنب الضيق الذي يشعرون به عند رؤية مظهرهم.
  4. تغيير مظهرك بشكل متكرر (تسمير البشرة، تغيير تسريحة شعرك، تغيير الملابس، وما إلى ذلك).
  5. التقط صورًا ذاتية بشكل متكرر (صور لنفسك تلتقطها بهاتف ذكي) للتحقق من مظهرك، أو استخدم التطبيقات/مرشحات الصور لإخفاء أو تغيير الأشياء التي لا تعجبك في مظهرك.
  6. الشعور بالخوف أو القلق لأنك تعتقد أن الآخرين يحدقون أو يحكمون أو يسخرون من الأشياء التي لا تحبها في جسمك أو مظهرك يعاني بعض الأشخاص من نوبات الهلع عند النظر إلى الأشياء التي لا يحبونها في أجسادهم في المرآة أو السطح العاكس.
  7. الشعور بالخجل أو الاشمئزاز تجاه جسدك أو مظهرك، وخاصة الأشياء المحددة التي تعتقد أنها تمثل مشكلات بعض الكلمات الأكثر شيوعًا التي يستخدمها الأشخاص الذين يعانون من اضطراب التشوه الجسمي (BDD) لوصف أنفسهم أو أجزاء من جسدهم تشمل “قبيحة” أو “بشعة” أو “مشوهة” أو “غير طبيعية” أو “معيبة” أو “غير جذابة”.
  8. سلوكيات الاستمالة القهرية التي تصبح ضارة، مثل نتف الشعر أو شده ( هوس نتف الشعر ) أو نتف الجلد ( هوس الجلد ) هذه حالات صحية عقلية منفصلة تختلف عن إضطراب تشوه الجسم (BDD)، ولها طرق علاج مختلفة.
  9. تجنب المواقف التي قد يلاحظ فيها الناس الأشياء التي لا تحبها في نفسك قد يؤدي ذلك إلى تعطيل عملك أو أنشطتك المدرسية، أو يجعلك تتجنب التجمعات الاجتماعية
  10. الإجراءات الطبية المتكررة، مثل الجراحة التجميلية، لمحاولة “إصلاح” الأشياء التي لا تحبها في مظهرك.
  11. أفكار لإيذاء النفس أو الانتحار بسبب مظهرك.

كيف أتخلص من اضطراب تشوه الجسم

أولاً وقبل كل شيء، يجب أن تتوجه للمشورة الطبية المتخصصة لتقييم حالتك وتشخيص إضطراب تشوه الجسم بدقة إليك بعض الخطوات العامة التي يمكن أن تساعد في التعامل مع إضطراب تشوه الجسم:

  • البحث عن المساعدة الاحترافية: تحديد طبيب نفسي متخصص في الاضطرابات النفسية والجسدية للحصول على التقييم الدقيق والدعم اللازم.
  • المعالجة النفسية: العلاج النفسي أو العلاج السلوكي المعرفي يمكن أن يكون فعالاً في تعلم كيفية التعامل مع الأفكار والمشاعر المتعلقة بتشوه الجسم وتغيير السلوكيات الضارة.
  • الدعم الاجتماعي: التحدث مع أفراد الأسرة أو الأصدقاء المقربين الذين يمكنهم تقديم الدعم العاطفي والنفسي.
  • التعليم والتوعية: فهم المزيد حول اضطراب تشوه الجسم والعمل على زيادة الوعي بالمسائل المتعلقة به يمكن أن يكون مفيدًا في تقبل الذات والتعافي.
  • الممارسات الصحية: الحفاظ على نمط حياة صحي، بما في ذلك النوم الكافي والتغذية المتوازنة والنشاط البدني المنتظم، يمكن أن يساعد في دعم الصحة العقلية والجسدية.
  • الدعم الدوائي: في بعض الحالات، قد يوصي الطبيب بالعلاج الدوائي لإدارة الأعراض المرتبطة بالقلق أو الاكتئاب المصاحب للاضطراب.

اختبار إضطراب تشوه الجسم

اختبار إضطراب تشوه الجسم ، المعروف أيضًا باسم اضطراب تشوه الصورة الذاتية (BDD)، ليس بديلاً لتشخيص طبي محترف، ولكنه قد يوفر مؤشرات عامة حول ما إذا كانت لديك أعراض تدل على هذا الاضطرابإليك بعض الأدوات والاختبارات التي يمكن استخدامها لتقييم اضطراب تشوه الجسم:

  1. اختبار مؤشر اضطراب تشوه الجسم (BDD-YBOCS): هذا الاختبار يستخدم لتقييم شدة الأعراض لدى الأفراد الذين يشتبه بإصابتهم بـ BDD. يتم استخدامه من قبل المختصين في الصحة النفسية ويتضمن سلسلة من الأسئلة حول أعراض BDD.
  2. اختبار تقييم الصورة الذاتية (SASI): هذا الاختبار يستخدم لتقييم الصورة الذاتية لدى الأفراد ومن الممكن أن يسلط الضوء على الأعراض المتعلقة بتشوه الجسم.
  3. اختبار BDDQ (Body Dysmorphic Disorder Questionnaire): يعتبر هذا الاختبار أداة تقييمية تستخدم لاكتشاف ما إذا كانت لديك أعراض BDD. يتكون من سلسلة من الأسئلة التي تستفسر عن تجاربك ومشاعرك المتعلقة بالمظهر الجسدي.
  4. اختبار تشخيصي من قبل مختص في الصحة النفسية أو الطب النفسي: يمكن للمختصين في الصحة النفسية أو الطب النفسي استخدام اختبارات مختلفة وإجراء مقابلات شخصية لتشخيص BDD بدقة.

للحصول على تقييم دقيق وتشخيص متكامل، يُنصح بالتواصل مع مختص في الصحة النفسية أو الطب النفسي الذي يمكنه تقديم الدعم والتوجيه اللازمين بناءً على الأعراض التي تعاني منها

الخلاصة

في النهاية ذكرنا مفهوم إضطراب تشوه الجسم و الأعراض و نسبة إنتشاره على مستوي العالم و أهمية البحث عن علاج إضطراب تشوه الجسم لتجنب مضاعفاته و الإستمتاع بحياة نفسية سوية و متزنة و يساعدنا في هذه الخطوة مركز الوعي لعلاج الإدمان و الطب النفسب لانه رائد مجال الطب النفسي و الأمراض النفسية على مستوى الوطن العربي.

مصدر١

مصدر٢

مصدر٣

 

عن الكاتب

asmaa

قراءة المزيد
بحث